6 January 2021   Power vs. Duty in American Politics - By: Sam Ben-Meir

5 January 2021   2021: Palestine’s Chance of Fighting Back - By: Ramzy Baroud





9 December 2020   Israeli-Palestinian Confederation: Why and How - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 كانون ثاني 2021

العنف الداخلي علامة ضعف وغياب..!


بقلم: د. أحمد رفيق عوض
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ظاهرة العنف في مجتمعنا تتجذر أكثر، وتأخذ ابعاداً أخطر، ولا يكفي أن نحللها فقط، أو أن نكشف عن أسباب تفشيها، إذ سيبادر كثيرون إلى القول إن هذا العنف ممنهج ويُغذى من اطراف كثيرة أولها الاحتلال من أجل اضعاف النسيج الاجتماعي وتفكيكه وبالتالي تسهل السيطرة عليه واستغلاله لخدمة المستعمر وأهدافه، وهذا صحيح، اذ ان احد أسباب فشل ثورة 1936 كانت الخلافات العشائرية، وبهذا الصدد، فإن من يقرأ ما كتب عن المجتمع الفلسطيني في أواخر القرن التاسع عشر سيدهش حقا لتفشي ظاهرة العنف الداخلي بين القبائل والشعائر، التي استثمرها المحتل الإنجليزي ومن ثم المحتل الإسرائيلي.

وهناك من يعزو سبب هذه الظاهرة حالياً الى تداخل المناطق الجغرافية وضعف القانون وقلة الوازع الديني وانتشار السوشال ميديا التي تعزل الناس عن بعضهم البعض وتزيد في عدوانيتهم وخصوصاً الشباب منهم. وهناك من يقول إن هناك إحساس كامل بالهزيمة والاحساس بالدونية لعنف المحتل وغطرسته، وبالتالي، فإن العنف يعود الى الداخل كتعبير عن الاحتقان والتوتر الشديد. كل هذا ممكن وصحيح. ولكنه لا يكفي على الاطلاق.

فإذا كان العنف تعبير عن لحظة ضعف وهزيمة، وتعبير عن غياب للنموذج والقدوة، فإن استمرار هذا العنف يهدد بتفكيك المجتمع ونظامه السياسي.

ان استمرار هذا العنف- برأيي المتواضع- يتسع لانقسام الشارع الفلسطيني سياسياً واجتماعياً وجغرافياً، وهو ايضاً يُغذى بسبب غياب الاهداف الموحدة والمرجعيات المشتركة، عندما تغيب الاهداف الكبرى تحضر الاهداف الاصغر، ثم تحضر المصالح. ليس الفقر عندنا ما يدعو الى العنف، وليس الجهل، وليس العشوائيات او الازدحام، على اهمية ذلك في احيان معينة، ارى ان العنف يحتاج الان الى حضور القدوة والمثال الاجتماعي والسياسي، ويحتاج الى تحديد الاهداف العليا المتمثلة في الارض والقيم التي تدعو اليها.

هذا يعني غياب الادوار المأمولة كلها او بعضها. فأين الاسرة التي تحمي وترضع قيم التسامح والمحبة والالفة؟ واين المؤسسة التعليمية؟ واين المؤسسات الموازية، كالمساجد والكنائس والاحزاب؟ واين قادة الفصائل المحليين الذين رأينا دورهم الرائع في انتفاضة 1987؟ لماذا اختفى العنف كلياً في السنوات الاولى لتلك الانتفاضة مثلاً، على رغم انه لم يكن هناك مخفر واحد او شرطي واحد؟

العنف في مجتمعنا الان نذير شؤم وانذار خطر يدق نظامنا الاجتماعي والسياسي، لا أحد يستهين بما يحصل، ولا أحد يستنيم الى مقولات هي الان بحاجة الى فحص حقيقي.

حتى نتخلص من هذا العنف، يجب تقديم البدائل السياسية والاجتماعية للشارع الفلسطيني.

هذا شارع منقسم ومتوجس وشكاك، ينتظر من يقوده ويؤطره نحو تلك الاهداف التي يبدو انها نُسيت بعضها او كلها.

* كاتب وإعلامي وأكاديمي فلسطيني يعمل في جامعة القدس. - rafeekawad@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 كانون ثاني 2021   الأسير العجوز في قبضة المرض وفايروس "كورونا"..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 كانون ثاني 2021   الحرب المعلنة على القدس والأقصى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2021   أيُّ سياق للانتخابات الفلسطينية؟ - بقلم: هيثم أبو الغزلان

23 كانون ثاني 2021   تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 كانون ثاني 2021   في الانتخابات التشريعية والشعب..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 كانون ثاني 2021   الإنتخابات الفلسطينية استحقاق واجب التحقيق..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


23 كانون ثاني 2021   ليس بـ"القائمة المشتركة" وحدها يحيا الكفاح..! - بقلم: جواد بولس

23 كانون ثاني 2021   أين نحن من مجتمع المعرفة..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

22 كانون ثاني 2021   بين عام "كورونا" وعام الإنتخابات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

22 كانون ثاني 2021   يلا نحكي: النضال من أجل استقلال القضاء - بقلم: جهاد حرب

22 كانون ثاني 2021   إسرائيل كديمقراطية لا تُظهر أية عقيدة أخلاقية - بقلم: د. ألون بن مئيــر

21 كانون ثاني 2021   الرهان على بايدن كالمستجير من الرمضاء بالنارِ..! - بقلم: وليد العوض

21 كانون ثاني 2021   أسئلة مهمة على هامش الانتخابات (2/2) - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2021   الانتخابات الفلسطينية في كفة الميزان - بقلم: د. سنية الحسيني


28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




22 كانون ثاني 2021   طبق مُشكّل..! - بقلم: شاكر فريد حسن


20 كانون ثاني 2021   الحبّ في حياة فدوى طوقان..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية