7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 كانون ثاني 2021

حقيقة سوبرمانية "الموساد"..!


بقلم: توفيق أبو شومر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لماذا ينجح الإسرائيليون في تجنيد الجواسيس العرب لمصلحة إسرائيل، ولا ننجح نحن في تجنيد جواسيس إسرائيليين يعملون لأجلنا؟" سؤالٌ يتردَّد على ألسنة كثيرين من العرب والفلسطينيين، لأنهم وقعوا ضحية إعلام إسرائيلي موجه، وهو أن الخيانةَ محصورة بيننا نحن، وكأن الإسرائيليين منزَّهون، لا يخونون..!

الحقيقة هي أنَّ الجواسيس الإسرائيليين على دولتهم كثيرون، بخاصة جواسيس جندتهم روسيا، ودولٌ أخرى، غير أن هناك خطة إعلامية إسرائيلية مبرمجة هدفها إخفاء المعلومات، فهم بارعون في إسدال الستائر على هذا الملف، لأنه يمسَّ بقدسية أجهزة المخابرات الإسرائيلية.

رسَّخت إسرائيل في معظم دول العالم؛ أن الموساد هو (البعبع) المخيف، المقدَّس غير قابل للاختراق، على الرغم من أن أجهزة مخابرات عديدة في العالم أكثر قوة وكفاءة منه، وبخاصةٍ المخابرات المصرية التي تفوَّقت عليه، اعتادتْ إسرائيل فقط أن تنشر أخبار كفاءتها في تجنيد جواسيس العالم، ممن يعملون لمصلحتها، حتى المرتزقة منهم، مثل، آخر الجواسيس، جونثان بولارد، الذي استقبل بطلا في أول يوم من العام الجديد، 2021م، على الرغم من أن رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، إيهود أولمرت اعتبره (مرتزقا) يعمل لأجل المال أوصى بعدم استقباله في إسرائيل! غير أن إسرائيل طمست هذا العيب واحتفلت به كجاسوسٍ كبير على أكبر حلفائها، أمريكا، من منطلق الزهو، والرفعة، والقوة..!

سأذكر أكثر الجواسيس الإسرائيليين درجةً، هو عضو كنيست عام 1994م، وكان وزيرا سابقا للطاقة في إسرائيل عام،2004م، الجاسوس، غونين سيغف، جندته إيران عميلا لها عام 2012م، زار إيران، سلمته إيران جهاز إرسال خاصا، اعترف هذا الجاسوس بكل التهم الموجهة ضده، إلا أن القضاء الإسرائيلي، أغفل تهمة الجاسوسية، حفاظا على الشرف الإسرائيلي! أدانته المحكمة فقط بتهمة تهريب المخدرات، وحكم عليه حكما مخففا، حتى لا تُكشف عورةُ هذه الدولة المنيعة..!

هناك أيضا ملفاتٌ عديدة، أبرزها قصة الموظف السامي في مفاعل ديمونا، مردخاي فعنونو، في ثمانينيات القرن الماضي حيث كشف أسرار هذا المفاعل، اختطفه الموساد، وحكموا عليه ثماني عشرة سنة سجنا، مع الإقامة الجبرية بعد السجن..!

لن أنسى أيضا، اليساري الإسرائيلي، أودي أديب، في سبعينيات القرن الماضي، حين قرر أنَّ خيانة إسرائيل ضرورةٌ واجبة لكل محبي العدالة والحق في العالم، فحكموا علية بالسجن سبعة عشر عاما، أصبح، أودي أديب سجينا فلسطينيا، جرى إطلاق سراحه في أكبر صفقة تبادل أسرى فلسطينيين، عام 1985م.

هم أيضا ينشرون قصص العملاء، المقربين من كبار الساسة، يوثقون سيرهم في كتبٍ، غايتها إضفاء أسطورة القوة، والمنعة، والغموض على الموساد باعتباره هو الوحيد غير القابل للهزيمة! ومن الأمثلة على ذلك ما نشروه عن أشهر الجواسيس الإسرائيليين في سوريا، إيلي كوهين، الذي أُعدم في دمشق 1965م، وكذلك الجاسوس اللبناني، أمين الحاج، واسمه الحركي الجاسوسي (رومنغي، صاحب الشارب) فقد نشروا قصته، في صحيفة يديعوت أحرونوت، يوم،13-11-2014م، لهدف تعميق الشرخ اللبناني الفلسطيني، وضرب النسيج اللبناني، لأن أمين الحاج من الطائفة الشيعية، يسكن الضاحية الجنوبية، قالوا: كان يكره الفلسطينيين، عمل مع الموساد بلا مقابل، حتى أنه كان يجمع المعلومات عن أبي جهاد، وأبي الهول، وعلى سلامة، وكان مقربا من الكتائب، وهو من مرافقي بشير الجميل أيضا..!

إنهم يمنعون نشر أخبار الجواسيس الإسرائيليين المأجورين لأن النشر سيضعف النسيج المجتمعي الإسرائيلي الهش، لأن المجتمع الإسرائيلي محكومٌ بالخوف والرعب من المحيط، ما سيؤثر سلبا على تهجير يهود العالم إليه، كما أنهم حين ينشرون تفاصيل قصص عملائهم في بلادنا يهدفون لإثارة الرعب من السوبرمانية الموسادية، ونزع الثقة بين مواطنينا، وإثارة الشكوك والبلبلة، حتى نعتقد بأن الموساد قادر على صنع المعجزات، وهو غيرُ قابلٍ للهزيمة..!

* كاتب فلسطيني يقيم في غزة. - tabushomar@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 نيسان 2021   التمويل والانتخابات..! - بقلم: محسن أبو رمضان



19 نيسان 2021   معضلة الانتخابات الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


19 نيسان 2021   الدراما العربية في خدمة رأس المال و السلطة..! - بقلم: د. أحمد رفيق عوض


18 نيسان 2021   دروس عربية من سياسات دولية..! - بقلم: صبحي غندور

18 نيسان 2021   صلاح عجارمة.. حب في الكنيسة..! - بقلم: عيسى قراقع



17 نيسان 2021   معتقلو "حماس" في السجون السعودية.. إلى متى؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح



16 نيسان 2021   مأساة أسرى الحرية مستمرة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم



22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



18 نيسان 2021   الثوارُ كما الشعراءُ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 نيسان 2021   حنين لاجئ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 نيسان 2021   اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة..! - بقلم: توفيق أبو شومر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية