25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 كانون ثاني 2021

يلا نحكي: القضاء وخرق إرادة المشرع الأصلي ... عيب قانون الانتخابات


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

(1)            تفتيت القضاء والهيمنة عليه

تشكل القرارات بقوانين المتعلقة بالشأن القضائي، تعديل قانون تشكيل المحاكم وتعديل قانون السلطة القضائية والقرار بقانون المحكمة الإدارية، ضربة جديدة للجهاز القضائي من خلال هيمنة السلطة التنفيذية على القضاء الإداري المختص بالرقابة القضائية على أعمال الإدارة، بشكل خاص السلطة التنفيذي، وذلك من خلال الاستفراد بتعيين رئيس المحكمة الإدارية العليا بشكل دائم، وتعيين أعضاء المحكمة الإدارية والمحكمة الإدارية العليا من قبل السلطة التنفيذية عمليا في المرة الأولى للتشكيل.

على الرغم من أن إنشاء قضاء إداري على درجتين ضرورة لناحية توفير ضمانات محاكمة عادلة وتوفير فرصة لمراجعة قرارات المحكمة الإدارية من خلال الطعن فيها لمحكمة أعلى، إلا أن طريق التعيين ولحظة الإنشاء وعدم فتح النقاش مع المجتمع المدني بما فيها نقابة المحامين يثير الاستفهام حول الغايات التي تقف خلف هذا الأمر والريبة منه.

ناهيك عن إضعاف ضمانات الحصانة للقضاة في القرار بقانون بشأن تعديل قانون السلطة القضائية، فإن هذا التعديل يحتاج الى مراجعة، حيث أن الجهاز القضائي القائم بموجبه لم يعد يشكل السلطة القضائية إنما المحاكم المدنية والجنائية فقط.

(2)            تعيين رئيس المحكمة العليا خارج السن القانوني

جرى تعيين المستشار عيسى أبو شرار رئيسا لمحكمة النقض أي رئيسا لمجلس القضاء الأعلى، وهو يناهز الواحد والثمانين عاما، في مخالفة لحكم السن المنصوص عليه في قانون السلطة القضائية رقم 1 لسنة 2002 وتعديلاته. الطريف  أن هذا التعيين قد جاء أيضا مخالفة لإرادة المشرع الفلسطيني على إطلاقه.

ففي المجلس التشريعي الأول وضع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اعتراضا على المادة المتعلقة بعمر رئيس المحكمة العليا/ رئيس المجلس القضائي الأعلى، وأراد رفع السن من السبعين عاما الى الثلاثة والسبعين إلا أن المجلس التشريعي، آنذاك (أيار 2002) وفي جلسته المنعقدة بقاعة وزارة التربية والتعليم بدلا من القاعة الأساسية للمجلس المجاورة لها، رفض الاعتراض الرئيسي على أحكام المادة 34 من قانون السلطة القضائية "لا يجوز أن يبقى في وظيفة قاض أو يعين فيها من جاوز عمره سبعين سنة" بأغلبية الثلثين وهي المرة الوحيدة الذي توافق ثلثي أعضاء المجلس في مواجهة الاعتراض الرئاسي في تاريخ السلطة التشريعية في فلسطين.

(3)            القرار بقانون الانتخابات... عيب في الخلق

تمثل التعديلات التي جاء بها القرار بقانون لتعديل قانون الانتخابات العامة لسنة 2007 خطوة في إطار الجهود الداعمة لإجراء الانتخابات وتنسجم مع الحوارات التي جرت بين حركتي "فتح" و"حماس" لتجاوز بعض العقبات مما يتيح إمكانية إصدار المرسوم الرئاسي لتحديد موعد الاقتراع؛ أي دعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم في المجلس التشريعي في المرحلة الأولى، والرئيس في المرحلة الثانية.

لكن العيوب التي شابت اصدار هذا القرار بقانون تتمثل بثلاثة أمور: الأمر الأول؛ أن القرار بقانون الذي وقع عليه الرئيس، وتم تداوله، يلغي مدة ولاية الرئيس المتمثلة بأربع سنوات، وإن كان يمكن تجاوزها لوجود نص دستوري في القانون الأساسي يحدد مدة ولاية الرئيس أصلا، فيما النص المنشور في الجريدة الرسمية يختلف عنه بقصر التعديل على أحكام الفقرة رقم 1 من المادة 3 في القانون الأصلي أي ما يعني عدم المساس بأحكام الفقرة رقم 2 من النص الأصلي الذي يحدد مدة ولاية الرئيس بأربع سنوات.

أما الأمر الثاني؛ فإن انتخاب رئيس دولة فلسطين الذي هو رئيس منظمة التحرير يختلف جوهريا عن انتخاب رئيس السلطة الفلسطينية المقتصرة على الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة، فرئيس منظمة التحرير رئيس الشعب الفلسطيني في فلسطين وفي الشتات أي لجميع الفلسطينيين، بينما الرئيس المنتخب من الفلسطينيين وفقا لهذا القرار بقانون فهو للفلسطينيين الذين يحق لهم الانتخاب وهم فقط القاطنين في الأراضي المحتلة عام 1967.

أما الأمر الثالث؛ فيتعلق بالتعديل على أحكام المادة 4 من النص الأصلي لقانون الانتخابات، بتقديم المرشح للانتخابات ممن هم موظفين بتقديم ما يقيد الموافقة على استقالتهم وعدم الاقتصار على تقديم الاستقالة. ما يمنح سلطة تقديرية لمنع ترشح أشخاص عديدين سواء بعدم قبول الحكومة للاستقالة أو عدم الالتزام بآجال محددة للموافقة على الاستقالة.

في ظني أن هذه العيوب ناجمة عن غياب انفتاح القائمين على هذا التشريع وغيره على مؤسسات المجتمع المدني، وعدم السماح للتداول المجتمعي لمشاريع القوانين، واقتصارها على فئة محددة أو مجموعة مصغرة ما يمنع الاستفادة من مشاركة أطراف ذات خبرة من ناحية وتكثر الأخطاء في التشريع ذاته.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


4 اّذار 2021   الأيديولوجيا والتحالفات الانتخابية - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

4 اّذار 2021   "فتح" الواسعة الصدر تفوز..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّذار 2021   آخر رسالة أرسلها أشهر جواسيس إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّذار 2021   السجن العربي الكبير..! - بقلم: صبحي غندور

4 اّذار 2021   أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 اّذار 2021   نتنياهو والإنتخابات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

3 اّذار 2021   الملتقى الوطني الديمقراطي الفلسطيني - بقلم: د. إبراهيم أبراش


3 اّذار 2021   من ينقذ القدس والمقدسيين..؟ - بقلم: راسم عبيدات


3 اّذار 2021   الإنتخابات الفلسطينية ما بين الأزمة والفرصة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 اّذار 2021   من حقّ الجميع أن يترشح..! - بقلم: بكر أبوبكر

3 اّذار 2021   نحو الانتخابات للكنيست..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 اّذار 2021   الأوضاع الصحية في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



4 اّذار 2021   أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ - بقلم: فراس حج محمد


3 اّذار 2021   هالة الكاتب و"نسوة في المدينة" لمؤلّفه فراس حج محمد - بقلم: وفاء عمران محامدة

1 اّذار 2021   همس الورد..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية