25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 كانون ثاني 2021

تطعيم الأسرى: ما بين رفض وزير الأمن وموافقة وزير الصحة الإسرائيلي


بقلم: عبد الناصر عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتسارع الأحداث وتتسع دائرة الخطورة  في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مع تفشي وباء فايروس "كورونا" بين صفوف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وتنقله دون معيقات أو عقبات من سجن الى آخر، فيقتحم الجدران ويتجاوز أبواب الأقسام ويدخل الغرف ويداهم الأجساد، فيصيب ويؤذي الانسان الأسير، وبات زائراً ثقيلاً ودائم الحضور بين أوساط الأسرى، ليزداد القلق على من يقبعون هناك، مع الارتفاع المتسارع في اعداد المصابين بين الأسرى في سجني ريمون والنقب، خلال الأيام القليلة الماضية، حتى وصل اجمالي عدد الأسرى المصابين بالفايروس منذ انتشار الجائحة في المنطقة إلى قرابة (250) أسير، وفقا للرواية الإسرائيلية، فيما الوقائع تُشير والأسرى يؤكدون بأن الأعداد قد تكون أكثر من ذلك وهي مرشحة للارتفاع، وهذا ما يفاقم من مأساتهم ويزيد من توترنا وخشيتنا عليهم.

وفي ظل تواتر الأنباء عن تزايد أعداد الأسرى المصابين بفايروس "كورونا"، يُطلعنا الاعلام العبري  مساء يوم أمس الخميس على تصريح لوزير الصحة الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، يفيد بأنه سيتم تسليم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا إلى مصلحة السجون اعتبارًا من الأسبوع المقبل لتطعيم الأسرى الفلسطينيين.

ويأتي هذا الإعلان بعد التصريحات العنصرية لوزير الأمن الداخلي "أمير أوحانا" والذي رفض جهاراً إعطاء الأسرى الفلسطينيين اللقاح المضاد، والاكتفاء بتطعيم السجانين والعاملين في ادارة السجون. تلك التصريحات التي قُوبلت برفض فلسطيني وتحرك قانوني، وبالمقابل أحدثت جدلا على الساحة الإسرائيلية. كما وأن التصريحات الجديدة لوزير الصحة الإسرائيلي لا تعني أنه يتمتع بإنسانية في التعامل مع القضايا الأكثر انسانية، حيث غيابه المتعمد وصمته المطبق أمام سوء الأوضاع الصحية في السجون وتردي اجراءات الوقاية والسلامة والخدمات الطبية المقدمة للأسرى منذ انتشار الجائحة.

وبغض النظر عن ما دار في اروقة السياسة والامن والقانون والاعلام في دولة الاحتلال، فانا شخصيا كنت على يقين بصدور قرار كهذا، عاجلا أم آجلا، وقد عبّرت عن ذلك خلال لقاء عبر شاشة تلفزيون فلسطين قبل أكثر من أسبوع، وكتبت على صفحتي من قَبِل حول الموضوع، واستندت في ذلك إلى ما يكفله القانون الدولي للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في مثل هكذا حالة، وما تؤكده نصوص اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة والمسؤولية التي تقع على دولة الاحتلال في توفير اللقاحات اللازمة للأسرى والمعتقلين في سجونها، والجهود المبذولة في هذا الصدد. هذا من جانب، ومن جانب آخر اعتمدت على معرفتنا بالاحتلال والذي اعتاد على الرفض المطلق بداية، ومن ثم الموافقة مع التجزئة والمماطلة والمراوغة ..الخ.

لذا فمن الأهمية بمكان التأكيد على أن الموافقة الإسرائيلية لا تعني نهاية المطاف، ويجب أن لا تكون كذلك، وذلك للأسباب التالية:
-       ان صدور قرار اسرائيلي بإعطاء الأسرى اللقاحات المضادة، هو ثمرة جهود قانونية وسياسية، ويعني انتزاعا للحق وانتصارا نظريا ومعنويا وأخلاقيا وانسانيا وقانونيا لحقوقهم المشروعة، لكنه من الناحية العملية لا يعني اعطاء كافة الأسرى اللقاحات اللازمة، فإدارة السجون ستعمل على تقسيمهم وتجزئتهم الى فئات ومراحل، ومن الممكن أن تلجأ الى المماطلة أو الضغط والمساومة.

-       ان غياب الرقابة الدولية على طبيعة اللقاح وفعاليته، وآلية اعطائه للأسرى، في ظل انعدام ثقة الفلسطينيين بإدارة السجون، يدفعنا الى التشكيك بنواياها العنصرية استنادا الى التجربة المريرة والقاسية معها ونضع كافة الاحتمالات.

لذا وفي الوقت الذي نؤكد فيه على أهمية تصريح وزير الصحة الإسرائيلي بالموافقة على اعطاء الأسرى اللقاح المضاد لفايروس كورونا، فإننا نخشى استخدامها من قبل دولة الاحتلال للتحايل على القانون الدولي والالتفاف على مطالبات المؤسسات الحقوقية والقانونية، لذا فإننا مطالبون ببذل مزيد من الجهود القانونية والسياسية من أجل ضمان وجود وفد طبي دولي محايد للإشراف على طبيعة اللقاحات وفاعليتها، وضمان توفيرها، ومراقبة اعطائها لكافة الأسرى والأسيرات، دون قيد أو شرط أو تمييز. وفي أقصر فترة ممكنة.

* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان". - ferwana2@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2021   بايدن والنووي الإيراني وسيف الأسكندر..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

25 شباط 2021   هل تفشل الانتخابات؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم


25 شباط 2021   عصر التنوير – العقل والتقدم..! - بقلم: غازي الصوراني


24 شباط 2021   كي ينجح التحالف الديمقراطي هذه المرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان


24 شباط 2021   ابتلاع الأرض الفلسطينية من خلال الـ"كيرن كيّمت"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

24 شباط 2021   الطبقات الثلاث للتفكير الفلسطيني (1 من 3) - بقلم: بكر أبوبكر

24 شباط 2021   غياب المشروع السياسي الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2021   ابنة عاموس عوز تُطلق النار على قبر أبيها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

23 شباط 2021   المرأة في غزة.. حصار في قلب الحصار..! - بقلم: رفقة شقور



23 شباط 2021   مدخل العمل من أجل مستقبلٍ عربيٍّ أفضل..! - بقلم: صبحي غندور



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



24 شباط 2021   "رأيتُ رام اللَّـه" للراحل مريد البرغوثي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2021   ابنة عاموس عوز تُطلق النار على قبر أبيها..! - بقلم: توفيق أبو شومر




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية