25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 كانون ثاني 2021

انتخابات.. ولكن..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما أن أعلن الرئيس الفلسطيني عن موعد إجراء الانتخابات، حتى باتت حديث الساعة، وراح الجمهور الفلسطيني وخاصة جمهور الـ"فيسبوك" يموج موجا بالتعليقات والتحليلات، وكل يدلي بدلوه حول المشاركة وظروفها وعن الوضع العام.

اجراء الانتخابات لن يحرر فلسطين، ولكن كونها تقرب القوى من بعضها وتوحد الشعب فهي اذن بالضرورة خطوة ملحة ومطلوبة، هذا ما يقوله منطق الاشياء، فكل ما يقرب قوى الشعب من بعضها، يجب ان يعمل به، فتوحد القوى يقرب من كنس الاحتلال لمزابل التاريخ، وتشتتها وخصامها يبعد وقت التحرير.

سأركز في مقالي هذا عن موقف حركتي "حماس" و"فتح" كونهما الفصيلين الأكبر على الساحة الفلسطينية والمؤثرين، وبشكل اقل تيار دحلان الذي سارع لاعلانه المشاركة في الانتخابات، بينما اليسار الفلسطيني بقي يراوح مكانه، وكل ما في جعبته النقد اللاذع للفصيلين الاكبر، تماما كما كان في انتخابات 2006، حيث يستخدم نفس الطرق والأساليب دون أن يعيد تقييم أدائه ويطوره والتعلم من إخفاقاته السابقة واستقاء العبر منها.

حركة "فتح" ومعها الإقليم ستبقى هي المتصدرة للمشهد الفلسطيني وتقود السلطة الفلسطينية، مهما كانت نتائج الانتخابات، واصلا المرحلة ومعطياتها تشير الى ان "فتح" في المنظور القريب ستبقى تقود الشعب الفلسطيني، ومزاحمة تيار دحلان لن تكون له الكلمة العليا في المنظور القريب، في ظل سيطرة وتحكم حركة "فتح" بمفاصل كثيرة.

حركة "حماس" بدورها ترى أن قراءتها للمرحلة والواقع استوجب عليها ان تتنازل بالتتالي لإجراء الانتخابات، فـ"فتح" تتخوف من صدمة انتخابات 2006، والوضع الداخلي والدولي لا يحتمل تكرارها، و"حماس" تحقق من خلال الانتخابات تنفيس حالة الاحتقان بالوضع الداخلي الفلسطيني، وتخفيف العبىء من حمل وثقل غزة المحاصرة من كل حدب وصوب، ولا يصح لمن يطرح برنامج مقاوم وقدم الغالي والنفيس لاجله ان لا يعمل على تقويته بتجميع الطاقات وتوحيدها حتى ولو كان على حساب التنازل لاخيه.

بالاصل يجب اجراء الانتخابات بشكل دوري مهما كانت الظروف، وان كان ظرف وجود احتلال صعبا جدا من ناحية اجراء انتخابات وهو موجود وما زال جاثما على صدور الفلسطينيين، لكن هذا هو الواقع، ولا بد من تحدي معطياته، ومن اوجد هذا الواقع هو بفعل ظروف قاهرة من احتلال، واخطاء حصلت على مستوى اتخاذ القرارات المصيرية والكل يتحمل وزر المرحلة، ولكن بنسب متفاوتة حسب موقعه ومركزه وقدرته على التأثير واتخاذ القرارات.

الكون والوضع لا يقبل السكون، ولا بد من الحركة، والتغلب على الواقع المعاش، لا بد له من قرارت حكيمة وفهم جيد للواقع وتحدياته، ومن يتنازل لاخيه لا يعتبر تنازل، وفرق بين من يتنازل لأخيه وبين من يتنازل لعدوه.

تلقائيا، سيتسبب إجراء الانتخابات رفع مستوى الحريات، لانه لا يعقل اجراء انتخابات في ظل ما هو موجود، وحل الملفات الداخلية دفعة واحدة صعب جدا، والمطلوب حلحلة الملفات ملف تلو ملف، وسريعا، لان الوقت ما عاد يعمل لصالح من يتلكأ عن اتخاذ قرارت لصالح شعبه، ولا بد من رفع سقف الحريات ورفع مظالم حصلت، وكل خطوة تتخذ في هذا الطريق ستلقى ترحبا وتأييدا كبيرا من قبل الشعب وتعيد ثقته بقياداته وقواه الحية.

في الحالة العادية اجراء انتخابات بشكل دوري هو امر عادي جدا في الدول المتحضرة، وعدم اجرائها هو ديدن الدكتاتوريات سيئة السمعة بالوطن العربي، ومن هنا فان خطوة اجراء الانتخابات تحسن من سمعة قضيتنا، وتنطلق بقضيتنا وشعبنا لبر الامان ولو على المستوى الداخلي على الاقل، رغم مرارة الواقع وتعقيداته.

من يقول ان بقاء الحال عليه هو افضل من اجراء انتخابات هو غير دقيق في تشخيص المرحلة، فالطاقات تهدر مجانا في ظل الانقسام وعدم الوحدة والاتفاق، فالاخوة منقسمون وهو لا يصح حتى بدون وجود احتلال فكيف مع وجود احتلال؟! ولا بد من خطوة تقرب القلوب وتصفي النفوس وتزيل الاحقاد، فالتنافس على انتخابات بطرق ديمقراطية هو امر حضاري، وأمر جيد، وان كانت الانتخابات منقوصة ببعض تفرعاتها، وان تأتي ولو كانت متأخرة، أفضل من ان لا تأتي ابدا.

نزول "فتح" و"حماس" في قائمة مشتركة امر فرضته المرحلة، فنحن لا يجب ان ننسى اننا ما زلنا تحت احتلال، ويبقى فكرة الوحدة وتوحيد الطاقات والجهود هو الملح، واجراء الانتخابات بالضرورة تقرب وتوحد ولا تفرق، ومن هنا نقول اصاب من اختار وقرر الوحدة وتسامى على الجراح، فالوطن اكبر من الجميع.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2021   بايدن والنووي الإيراني وسيف الأسكندر..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

25 شباط 2021   هل تفشل الانتخابات؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم


25 شباط 2021   عصر التنوير – العقل والتقدم..! - بقلم: غازي الصوراني


24 شباط 2021   كي ينجح التحالف الديمقراطي هذه المرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان


24 شباط 2021   ابتلاع الأرض الفلسطينية من خلال الـ"كيرن كيّمت"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

24 شباط 2021   الطبقات الثلاث للتفكير الفلسطيني (1 من 3) - بقلم: بكر أبوبكر

24 شباط 2021   غياب المشروع السياسي الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2021   ابنة عاموس عوز تُطلق النار على قبر أبيها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

23 شباط 2021   المرأة في غزة.. حصار في قلب الحصار..! - بقلم: رفقة شقور



23 شباط 2021   مدخل العمل من أجل مستقبلٍ عربيٍّ أفضل..! - بقلم: صبحي غندور



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



24 شباط 2021   "رأيتُ رام اللَّـه" للراحل مريد البرغوثي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2021   ابنة عاموس عوز تُطلق النار على قبر أبيها..! - بقلم: توفيق أبو شومر




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية