25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 شباط 2021

الأسير محمد الطوس.. عين الجبل


بقلم: عيسى قراقع
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعد 36 عاماً داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي يتفتح عشب جبال الخليل وبيت لحم في أضلاع الأسير المناضل محمد الطوس "أبو شادي"، يروي سيرة هذا الشعب المبلل بالدم والماء وبنباتات وفصول وأمواج وحنطة فلسطين، ليطل علينا بكتابه عين الجبل في أول المطر وأول الطين ليكون للجبال عيوناً تحرس المستحيل، وللشجر صوتاً يسحب الغيوم إلى الغيوم.

استيقظ "ابو شادي" من الموت عام 1985 بعد مطاردة طويلة وملاحقة من جنود الاحتلال.. لم يصدق الناس أن الشهيد ينهض من المجزرة يحمل بندقية ويقفز كحصان في براري وسهول قريته الجبعة، خبأته دوالي العنب وكان أباً للنبات وللشجر، يوقظه الفجر ويسوقه الى الاشتباك مع دوريات وجيش الاحتلال، انه المقاتل الانسان، الحقل والبيت والفجر والفلاح، عاشق التراب والصخر والحصى وشجر الرمان والمفاجآت.

هذه النصوص سطرتها أيادٍ خضراء، نصوص كسرت القيود وقفزت عن الأسلاك والجدران بعد غياب طويل، نصوص أكبر من سيرة شخصية، حكايات الفدائيين المناضلين الذين حملوا ارواحهم على أكفهم وقاتلوا من أجل حرية وكرامة الشعب الفلسطيني، حكاية أصدقائه الشهداء رجال الجبال الذين غرقوا في دمهم في تلك الجريمة النكراء التي ارتكبتها سلطات الاحتلال بحقهم، الشهداء: علي خلايلة ومحمد غنيمات ومحمود النجار ومحمد عدوان، حكاية من أقاموا له بيت العزاء وهو لا يزال على قيد الحياة، حكاية من حمل جروحة النازفات وتعذب في أقبية التحقيق وصمد على أشواك الصبار وفي عتمة الزنازين الموحشة.

كان جسده الأرض، لهذا لقبوه العنقاء حيناً ولقبوه بالقربان حيناً آخر مرفوعاً عن قلبه النابض وفكرته العالية.

الأسير محمد الطوس "أبو شادي" يوثق في هذا الكتاب تاريخ النضال الوطني الفلسطيني، الشهداء والأسرى والمطاردين والجرحى والمبعدين، تاريخ الكفاح المسلح والخلايا السرية وقصص المغر والسهول والتلال والمقاومة والشجاعة والبطولة، تاريخ شعب لازال يقاتل من أجل الحرية والاستقلال.

كان النضال هو حياة "أبو شادي" وأصل هذا النضال في سبيل الحرية حتى آخر رصاصة وآخر شهقة للموت.

لم يسلب السجن من محمد الطوس حريته رغم مرور هذا الزمن المخيف خلف قضبان سجون الاحتلال، سنوات وسنوات من القمع والتحدي والدفاع عن إنسانية الإنسان في وجه سياسات ومخططات سحق وتدمير هوية الإنسان الأسير ومحاولات تحويله الى مجرد رقم او شبح في أعماق النسيان، يواصل محمد الطوس النضال بشموخٍ من داخل قلعة العدو، صمود وارادة ويقين وإيمان بحتمية النصر والحرية، لقد تجاوز مع زملائة الأسرى حد الأسطورة بمقاومتهم طغيان السجن وهمجية السجان وأنظمة قمع الاحتلال.

لم يفرج عن "أبي شادي" في عمليات التبادل ولا في الصفقات ولا في المفاوضات، انتظرته زوجته أم شادي على بوابة قريتة الجبعة سنين طويلة، كبر الأولاد وهم يتطلعون الى سفوح الجبال.. توفيت أم شادي التي انتظرته في غيبوبتها أكثر من عام لعله يعود ويوقظها ويطلق قوته الجبلية في روحها قبل ان ينتهي العمر دون وداع.

لم يستسلم "أبو شادي" لليأس برغم الكثير من الإحباطات والتساؤلات والأحزان وعجز العدالة الدولية عن إنقاذ الإنسان الأسير وكسر أغلال السجان، رفض أبو شادي أن يحوله السجن الى تحفة سياسية متحجرة قد عفا عليها الزمن، فلا زالت عين الجبل مفتوحة ومتيقظة، يتابع ويشارك أبناء شعبه كل همومهم وقضاياهم ومعاركهم، يلقي حجراً ويحمل فأساً ويحرك زناد البندقية.

لا يلمس القارئ أن "أبا شادي" يشكو من أي شيء، فهو في السجن يتعلم الكفاح والنضال في سبيل قناعاته ومبادئه الوطنية، لا يدخل في معارك شخصية صغيرة، لازال فوق الجبل، الوطن يحتل كل وجدانه ومشاعره، نجده في كل المراحل حاضراً، يعتصره الألم تارة والفرح تارة أخرى، يفجعه الانقسام الداخلي وغياب الوحدة الوطنية، لم يفكر بالخلاص الفردي، كل همه تعزيز القضية التي ناضل من أجلها وضحى الآلاف في سبيلها مهما كان الثمن الذي يدفعه كفرد.

عين الجبل تقول ما قاله الشاعر الألماني برتولد بريخت أن معاناة الجبال من ورائنا والام السهول من أمامنا، ترى هذه العين الأرض تنهب وتسرق وتجرف، عين مجروحة لا ترمش، في داخلها الاف الأسرى المحشورين في السجون تراقب أعمارهم المقصوفة وأجسادهم الذابلة.

 عين الجبل تنزف دما على وطن يتحول الى سجن وقفص ومناطق معزولة، نظام أبرتهايد عنصري وبشع، عين القدس تطوقها المستوطنات والجدران والبنادق والاعتقالات التي طالت روح الصلاة.

عين الجبل تتابع منذ 36 عاما الأحداث السياسية، شاهدت كل الحروب والنكسات فامتلأت بالدخان والغبار، لم تنطفئ هذه العين لا في حر الصيف ولا في برد الشتاء، تتمنى أن تغفو قليلا وتصحو على مصير شعب ترسم آفاقه الوان العلم الفلسطيني وترقص على نشيده الوطني كل الطيور في أعالي التلال، تتمنى أن تتحرك أغصان الاشجار وتعصف الرياح وتفيض آبار المياه وينتفض الرجال.

عين الجبل هي عين البلد وتاريخه ومقبرته وجنازته وتقاليده وأعراسه، فيها الرؤية الثاقبة، شهداء يسقطون أمامها سنة وراء سنة في السجون، جثث تغسلها دموعها ويد الله الحانية، يقظة يقظة رغم العتمة والبطش والمداهمة، يقظة يقظة ترابها تبلله الينابيع والدماء الساخنة.

عين الجبل تنتقل من مكان الى مكان، أمكنة بينها رابط من الأحداث المتواصلة، زمان لا ينقطع رغم فراغ السجن و تأخر ساعة الميلاد، وتبقى عين محمد الطوس تلمع فيها ضغط المخاض، هي ضغط الجبل في صخرة، هي ضغط العين في جمرة، هي ضغط الربيع في زهرة، هي ضغط الارادة في ثورة.

محمد الطوس لا ينام، عينه فوق الجبل، ذخيرته تحت الدالية ودمه تنفحه زهرة الرمان على المدى، يقول: كل الانتفاضات من صنع الجبال تنهمر كالأنهار الى منحدر، عذابات شعبي لا تموت، عين فيها كل ما تعذب وظلم وانقهر، عين يفجر ملحها كل هذا الصمت، غضب قادم لا يبقي ولا يذر.

* وزير شؤون الأسرى والمحررين- رام الله. - iqaraqe1@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


4 اّذار 2021   الأيديولوجيا والتحالفات الانتخابية - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

4 اّذار 2021   "فتح" الواسعة الصدر تفوز..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّذار 2021   آخر رسالة أرسلها أشهر جواسيس إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّذار 2021   السجن العربي الكبير..! - بقلم: صبحي غندور

4 اّذار 2021   أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 اّذار 2021   نتنياهو والإنتخابات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

3 اّذار 2021   الملتقى الوطني الديمقراطي الفلسطيني - بقلم: د. إبراهيم أبراش


3 اّذار 2021   من ينقذ القدس والمقدسيين..؟ - بقلم: راسم عبيدات


3 اّذار 2021   الإنتخابات الفلسطينية ما بين الأزمة والفرصة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 اّذار 2021   من حقّ الجميع أن يترشح..! - بقلم: بكر أبوبكر

3 اّذار 2021   نحو الانتخابات للكنيست..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 اّذار 2021   الأوضاع الصحية في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



4 اّذار 2021   أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ - بقلم: فراس حج محمد


3 اّذار 2021   هالة الكاتب و"نسوة في المدينة" لمؤلّفه فراس حج محمد - بقلم: وفاء عمران محامدة

1 اّذار 2021   همس الورد..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية