25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 شباط 2021

هل سترى قائمة انتخابية للقدس النور؟


بقلم: داود كتاب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في خضم المناقشات والترتيبات لتنفيذ أول عملية انتخابية عامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 2006، يجري نقاش جادّ ومسؤول بشأن وضع القدس والمقدسيين. لا بد طبعا تأكيد حق المقدسيين المشاركة في الانتخابات، ترشيحاً وتصويتاً من داخل القدس، أو من أي مركز اقتراع خارج الحدود التي وضعتها إسرائيل عند ضم القدس بصورة أحادية، الضم الذي لم تعترف به أي دولة، بما فيها إدارة الرئيس الأميركي السابق، ترامب، الصهيونية.

ينطوي النقاش المقدسي حول ما إذا سيتم بذل الجهود والضغط لوجود مقدسيين في مواقع آمنة لدى القوائم الرئيسية أم المشاركة في قائمة مقدسية أم الأمرين معاً. يقول مؤيدو الفكرة الأولى إنها تضمن وجود مقدسيين في القوائم الكبيرة، والمتوقع أن تشكل الحكومة المقبلة، وبذلك يكون لها القدرة على التأثير. فيما يعتقد آخرون أن وجود قائمة مستقلة ستوفر أهمية الدفاع عن الحاجات الخاصة للمقدسيين، من دون تقديم التنازلات للآخرين، وهو ما يحدث بصورة طبيعية في قوائم كبيرة لها اهتمامات متعدّدة.

وبما أن القرار النهائي للعضوية في القوائم الرئيسية مثلا لقائمة منظمة التحرير الفلسطينية، أو قائمة التيار الإسلامي، سيكون لقادة تلك القوائم، فإن النقاش المقدسي يتركز حول فائدة وجود قائمة مقدسية أم عدمها. وفيما يلي مضامين أفكار وتعليقات جرى تداولها بين مقدسيين، تخلو من أسماء أصحابها، لعلها تثرى النقاش بعيدا عن الشخصنة:

ــ يمكن للمقدسيين أن ينخرطوا كما يشاؤون في الكتل المختلفة، حسب انتماءاتهم وأهوائهم. لكن إن أردنا أن نحيي القدس فيجب أن نُعلي صوتها بوصفها عاصمة. إذا استقطبت الكتلة الأشخاص ذوي المصداقية في مواقعهم سوف تنجح ببعض أعضائها، وسوف يصوّت لها كثيرون من الأرض المحتلة. لكن الأهمية تكمن في تشكيل الكتلة وخوض الانتخابات والخروج بمؤتمر جامع يمثل المقدسيين، ويكون مرجعية لهم.

ــ هذه ليست كتلة مع أحد، أو ضد أحد، بل هي كتلة "القدس أولا". وهي مع من يتبنّى هذه القاعدة، علما أننا نعرف أن مشروع "الدولة" هو سراب إن لم تكن القدس عاصمتها..

ــ البديل؟ أن نستمر في الشكوى، والاعتماد على من سوف ينقذنا من قوى تلعب في الساحة الفلسطينية لها أولوياتها.

ــ أعتقد أن هذا الاقتراح (القائمة المقدسية) يمكن تطبيقه، وهو كفيل بإعادة القدس إلى صدارة المشهد الفلسطيني، وإعادة قضايا القدس إلى واجهة العمل الوطني. تشكيل هذه القائمة سيساهم حتماً في حل أزمة الثقة بين المقدسيين، خصوصا الشباب والسلطة الوطنية، ويساهم في تحفيز الجميع على العمل. أما من يرأس القائمة، فالموضوع ليس تشريفا بل تكليف.

ــ فكرة قائمة مقدسية اقتراح بارع، لأنه يستفيد من الحملة الانتخابية للمجلس التشريعي الفلسطيني، لتجاوز القيود الإسرائيلية على العمل السياسي في القدس، حيث سينتج عنه تشكيل مجلس مقدسي، من خلال اقتراحه لوجود 130 مرشحاً، يتم اختيارهم من المقدسيين بناء على معايير متفق عليها، ولهم سمعة ونشاط مقدسي. وبذلك يمكن متابعة الأمور المقدسية من خلال هذه القائمة، والتي قد تصبح نوعا من أنواع المنصة المقدسية التي يمكن الاستفادة منها، وتكون لمن يتم انتخابهم (نأمل أن يتم اجتياز العتبة) قيادة منتخبة، وهو الأمر الذي يشرعن من هم في القيادة المنتخبة، ومن هم في القائمة التي تم تشكيلها. ويمكن أن تتحول القائمة إلى حزب أو تبقى فقط تجمعا تمثيليا للمقدسيين.

ــ إضافة إلى إمكانية تشكيل قائمة من المقدسيين، أقترح تشكيل مجموعة ضغط تضم شخصيات ونشطاء مقدسيين، مهمتها التواصل مع كل الحركات السياسية وحدها، لوضع مقدسيين في أماكن واقعية في قوائمها.

ــ سيساهم تشكيل هذه القائمة حتماً في حل أزمة الثقة بين المقدسيين، خصوصا الشباب والسلطة الوطنية، ويساهم في تحفيز الجميع على العمل.

ــ كان المجلس التشريعي قد أقرّ قانون القدس العاصمة عام 2002، والذي لم يقرّ أنها عاصمة دولة فلسطين وحسب، ولكن أقر أيضا اعتبارها منطقة تنمية أ، لها الأولوية في الموازنات التنموية. وفي عام 2004، أنهى المجلس التشريعي قراءاته الثلاث لقانون آخر، هو قانون "أمانة القدس"، ورفعه إلى الرئيس ياسر عرفات للمصادقة عليه، ولكن الرئيس لم يصادق عليه، وكتب عليه بخط يده "يؤجل إصداره لأسباب سياسية". بعد ذلك، لم يُصدر المجلس التشريعي الثاني المنتخب عام 2006 أية قوانين أخرى بشأن القدس، وقد تم تجميد عمله بعد الانقسام عام 2007.

واضح عند قراءة التعليقات الهوّة الكبيرة حاليا بين المقدسيين والقيادة الفلسطينية، على الرغم من وجود مؤسسات وقيادات كثيرة تتغنّى بالقدس، لا تأثير لها يُذكر على الأرض. فهل سترى قائمة مقدسية النور في الأيام المقبلة، وهل ستنجح، إن وجدت، في استقطاب مقدسيين لا مبالين، أو مشكّكين فيها، وهل ستحصد أي أصوات من خارج القدس؟

* الكاتب مدير عام راديو البلد في عمان ومؤسسة بن ميديا للإعلام التربوي في رام الله. - info@daoudkuttab.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2021   بايدن والنووي الإيراني وسيف الأسكندر..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

25 شباط 2021   هل تفشل الانتخابات؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم


25 شباط 2021   عصر التنوير – العقل والتقدم..! - بقلم: غازي الصوراني


24 شباط 2021   كي ينجح التحالف الديمقراطي هذه المرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان


24 شباط 2021   ابتلاع الأرض الفلسطينية من خلال الـ"كيرن كيّمت"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

24 شباط 2021   الطبقات الثلاث للتفكير الفلسطيني (1 من 3) - بقلم: بكر أبوبكر

24 شباط 2021   غياب المشروع السياسي الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2021   ابنة عاموس عوز تُطلق النار على قبر أبيها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

23 شباط 2021   المرأة في غزة.. حصار في قلب الحصار..! - بقلم: رفقة شقور



23 شباط 2021   مدخل العمل من أجل مستقبلٍ عربيٍّ أفضل..! - بقلم: صبحي غندور



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



24 شباط 2021   "رأيتُ رام اللَّـه" للراحل مريد البرغوثي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2021   ابنة عاموس عوز تُطلق النار على قبر أبيها..! - بقلم: توفيق أبو شومر




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية