7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 شباط 2021

الطبقات الثلاث للتفكير الفلسطيني (1 من 3)


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يقول طبيب التشريح تخيل أننا على طاولة العمليات ونحتاج إلى إفساح المجال لجزء من دماغ المريض. بعد عبور طبقة من الجلد والعضلات، سنصل إلى الجمجمة، وهي بنية عظمية تحمي الدماغ. ومع ذلك، إذا خُضنا من خلال حماية العظام هذه، فإننا لا نجد أنفسنا مباشرة مع الدماغ لكننا سنجد سلسلة من الأغشية التي تحيط بالجهاز العصبي. تسمى هذه الأغشية السحائية.

السحايا هي مجموعة من الطبقات الواقية تقع بين الجهاز العصبي المركزي وحماية العظام على مستوى الدماغ والحبل الشوكي. على وجه التحديد، يمكنك العثور على سلسلة من ثلاثة أغشية تقع واحدة تحت الأخرى، وتلقي من أكثر خارجية إلى أكثر داخلية اسم الجافية الأم، العنكبوتية والأم الحنون. من خلال تعميم سوائل مختلفة تساهم في الحفاظ على نظافة الدماغ وتغذيته، يتم تقطيعها وترويها بواسطة أوعية دموية مختلفة.

على الرغم من أننا عندما نتحدث عن السحايا، نعتقد بشكل أساسي عن الأغشية التي تغطي الدماغ، من المهم أن نشير إلى أن هذه الهياكل تغطي كامل الجهاز العصبي المركزي وليس فقط الدماغ، وأيضا حماية الحبل الشوكي.

وهذه الأغشية تحمي الانسان والجهاز العصبي وتسمح للدماغ بالبقاء صحيًا ومستقرًا.

هذه المعلومة التشريحية القديمة الجديدة للبعض أثارتني حين عملت على فهم طريقة التفكير التي تسيربحذر بين المتناقضات بالحياة عامة، وكيف تحافظ عليها في ذات الحيزالمكاني فتدعها تتصارع أو تهدّيء فيما بينها، أوتفك الاشتباك بينها (أقصد الأفكار) ومع ذلك تتعايش استنادا لعوامل داخلية فقد ترجّح فكرة على غيرها، أو قوى خارجية قد تدفع باتجاه تزحزح فكرة وتعملق أخرى.

صراع في نفس المساحة المشتركة..
كيف يفكر الثائر الفلسطيني أو الثائر العربي أو الثائر عامة وهو يعيش مجتمعًا فاسدًا يتناقض مع معتقداته، أو يعيش واقعًا لا يقبله ولكنه بالواقع والتطبيق الفعلي يعيش فيه؟

كيف يتفاعل الشخص مع ما لديه من مجموعات من الأفكار المتصارعة، والتي لم تستطع أن تطرد إحداها الأخرى... فتعايشت أو تآلفت، أو أخفت إحداها الأخرى الى حين..!

هذا بالحقيقة ما دعاني للنظر في الدماغ الانساني وقشرة الدماغ لأفهم أن الأغشية الثلاثة التي تحمي المخ والدماغ عامة والجهاز العصبي على اختلاف وظائفها هي تتعاون معًا للحماية والدعم.

وفي حالتنا الفكرية نحتاج للطبقات الحامية الثلاث لغرض الحفاظ على دماغ الصراع (قد تسميه جهاد الداخل-فتح الله كولن، أوالحرث في حقل الذات-علي شريعتي، وصراع الأفكار الحية والأفكار الميتة لدى مالك بن نبي) في إطاره، ولنستطيع أن نجد محلًا في العقل تستطيع فيه مركبات (الفجور والتقوي في قوله تعالى: فألهمها فجورها وتقواها) حيزًا ما مشتركًا تتصارع فيه.

في الصراع الداخلي أي بين الأنسان وأفكاره المستقرة والوافدة والمنبثقة مساحة مشتركة.

وفي الصراع الخارجي أي بين الانسان والواقع القائم المُعاش شكل آخر له تفاصيله.

والتوازن في إطار النضالية والرسالية والديمومة حياة.

وفي كلا الصراعين (الداخلي الذاتي، والخارجي مع المحيط) أجد أن الفهم لاستقرار الحالة أو لاستقرار الإنسان ينطلق من الطبقات الثلاثة التي نقتبسها من فكرة الأغشية الحامية للدماغ، ليس بشكل آلي، ولكن بمنطق الثلاثية المغلِفة ما قد يفسح المجال لتفسير جيد-ربما- لمضمون التفكير عند الفلسطيني أو العربي أو الثائر الذي يخوض صراعين هما كما أسلفنا الداخلي الذاتي، والخارجي الواقعي وبينهما طبقة حماية ثالثة.
كان هذا الجزء الاول من 3 أجزاء

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 نيسان 2021   التمويل والانتخابات..! - بقلم: محسن أبو رمضان



19 نيسان 2021   معضلة الانتخابات الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


19 نيسان 2021   الدراما العربية في خدمة رأس المال و السلطة..! - بقلم: د. أحمد رفيق عوض


18 نيسان 2021   دروس عربية من سياسات دولية..! - بقلم: صبحي غندور

18 نيسان 2021   صلاح عجارمة.. حب في الكنيسة..! - بقلم: عيسى قراقع



17 نيسان 2021   معتقلو "حماس" في السجون السعودية.. إلى متى؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح



16 نيسان 2021   مأساة أسرى الحرية مستمرة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم



22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



18 نيسان 2021   الثوارُ كما الشعراءُ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 نيسان 2021   حنين لاجئ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 نيسان 2021   اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة..! - بقلم: توفيق أبو شومر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية