7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّذار 2021

في يوم المرأة العالمي.. فاطمة البرناوي: أول أسيرة في الثورة الفلسطينية المعاصرة


بقلم: عبد الناصر عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فاطمة البرناوي: أول أسيرة وبداية الحكاية، حكاية الحركة النسوية الأسيرة التي تُعتبر جزءاً أصيلاً من التجربة الجماعية للحركة الوطنية الأسيرة وتاريخها المشرف، لكنها اكتسبت خصوصية خاصة وتميزت بصفات عديدة، ومواقف كثيرة تحتاج الى من يوثقها. وهي حكاية المرأة الفلسطينية التي ظهرت بصور متعددة وحملت الهم الوطني كما الرجل تماما، ولم تردعها التقاليد والعادات الاجتماعية، ولا إجراءات الاحتلال وأدواته القمعية. حيث تعرضت للاعتقال والتعذيب والاهانة والمعاملة اللا إنسانية والتحرشات الجنسية واللفظية، واحتجزت في ظروف قاسية.

فاطمة البرناوي: هي من أوائل الفلسطينيات اللواتي خضن العمل الفدائي المسلح منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة التي فجرَّت شرارتها الأولى حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" في الأول من كانون ثاني/ يناير عام 1965، وهي أول من سُجلت في سجلات الحركة النسوية الأسيرة. هكذا يحفظ التاريخ.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت البرناوي في 14 تشرين الأول/أكتوبر عام 1967 بعد وضعها قنبلة في سينما صهيون في مدينة القدس، وحكم عليها آنذاك بالسجن المؤبد "مدى الحياة"، لكن القدر لم يشأ لها أن تقضي في الأسر سوى عشر سنوات، حيث أطلق سراحها في الحادي عشر من تشرين ثاني/نوفمبر عام 1977، لكنها أبعدت إلى خارج الوطن لتواصل نضالها ضمن صفوف حركة "فتح" وقواتها المسلحة، وتزوجت الأسير المحرر "فوزي النمر" وهو من مدينة عكا احدى المدن الفلسطينية التي أحتلت عام 1948 بعد تحرره في اطار صفقة التبادل التي جرت في مايو عام 1985، وهو مناضل عريق أقعده المرض لسنوات قبل أن يتوفى في ابريل عام 2013. وقد عادت فاطمة الى الوطن مع قدوم السلطة الوطنية عام 1994عقب اتفاقية "أوسلو" لتؤسس وتقود الشرطة النسائية الفلسطينية.

فاطمة البرناوي: تشرفت بلقائها مراراً وتحدثت معها عبر الهاتف كثيراً وما زلت على تواصل دائم معها، وأحرص على زيارتها واللقاء بها كلما زرت القاهرة، وفي كل مرة أكتشف أشياء جديدة، وأن لديها ما يدفعك للإنصات ويُجذبك للاستماع. فهي دائمة الحديث عن التاريخ والنضال والوفاء، وهي رائعة في السرد وانصاف المحررات الأخريات، وخلال سردها تتوقف كثيرا وكثيرا عند المحطات والمواقف التي جمعتها بالشهيد الرمز "أبو عمار". فكم هي رائعة، وكم هي تلك الأحداث بحاجة لمن يدونها ويوثق تفاصيلها، فهي تحمل في ذاكرتها أحداث كثيرة ومحطات عظيمة، وفي احدى اللقاءات أهدتني رواية للكاتب "توفيق فياض" بعنوان مجموعة عكا (778) والتي تتحدث عن بطولات زوجها الأسير المحرر "فوزي نمر" ومجموعته العكاوية..

فاطمة برناوي: هي عنوان للحركة النسوية الأسيرة، التي استطاعت الصمود في وجه السجان وأدواته القمعية، وتحدت ظروف السجن وقساوة السجان، وخاضت مواجهات عدة خلف القضبان منذ بداية التجربة الاعتقالية من أجل انتزاع حقوقها الأساسية، والدفاع عن مبادئها ووجودها الإنساني، وقدمت خلال مسيرتها الطويلة تضحيات جسام، فحافظت على كبريائها ووجودها، وصانت كرامتها، وسجلت تجارب رائعة بصمودها، ورسمت صور مدهشة، وخطت فصولاً من والصمود والتضحية والمواقف المشرفة شكلّت بمجموعها تاريخاً ساطعاً وعريقاً للمرأة الفلسطينية عامة والحركة النسوية الأسيرة خاصة.

وتبقى فاطمة برناوي (81 عاما)، أطال الله في عمرها، وأمدها بالصحة والعافية، مناضلة استحقت إعجابنا واستحوذت على متابعتنا، وأسيرة نالت احترامنا، ومحررة حظيت بتقديرنا، وامرأة وجب تكريمها، وتجربة تستدعي توثيقها. فكل التحية للأسيرة الأولى فاطمة البرناوي ولكل الأسيرات والأسيرات المحررات في يوم المرأة العالمي، وكل عام وأنت بألف خير.

* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان". - ferwana2@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

13 نيسان 2021   سر الشعبية الجارفة لمروان البرغوثي..! - بقلم: هاني المصري

12 نيسان 2021   رمضان يأتي بين أوجاع الحصار وآلام "كورونا"..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

12 نيسان 2021   جدال لم ينتهِ ولن ينتهي.. بين ثوري و سُلطَويّ..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 نيسان 2021   الإنسان المعاصر بين اللاهوت والناسوت..! - بقلم: صادق جواد سليمان

11 نيسان 2021   النظام السياسي الفلسطيني عند مفترق طرق..! - بقلم: فهد سليمان

10 نيسان 2021   الانتخابات ومعركة القدس..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

10 نيسان 2021   استقاء العبر من حالة الشحاتيت..! - بقلم: خالد معالي

10 نيسان 2021   ويبقى السؤال أمامنا: ما العمل؟ - بقلم: جواد بولس


9 نيسان 2021   خصوصيات وجود وظروف العرب في أميركا..! - بقلم: صبحي غندور


8 نيسان 2021   محنة إسرائيل هي غياب القيادة..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

8 نيسان 2021   الانتخابات في القدس... نقاط على الحروف..! - بقلم: معتصم حماده

8 نيسان 2021   هل سينجح نتنياهو في الاحتفاظ بالسلطة هذه المرة؟ - بقلم: د. سنية الحسيني

8 نيسان 2021   مشاركة المرأة في الانتخابات الفلسطينية - بقلم: سماح صبري


22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



11 نيسان 2021   يافا عروس فلسطين وعاصمتها الثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 نيسان 2021   عن صور النساء في ظل الحجر المنزلي..! - بقلم: فراس حج محمد

7 نيسان 2021   في التوصيف الصحيح للشعر المحمديّ..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية