7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 اّذار 2021

صديقي وحوار انتخابي دبلوماسي..!


بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

جاء إليّ صديقي هذه المرة محاولا عقد حوار انتخابي جديد معي، بعدما صرفته في المرة السابقة بأسلوب هادئ مع قليل من الحزم، وكنت قد عزمت أن أصدّه هذه المرة أيضا، لكنه وبذكاء منه بادرني بالقول:
-    هل تعرف بأني أخذت أغيّر في أفكاري حول الانتخابات القادمة؟

لم أتمالك نفسي من سؤاله: وكيف ذلك، هل لك أن توضح لي الأمر؟
فوجدها فرصة ليفتح حوارا لم أحسب أن يطول بيننا، فقال:
-    أظن أن منصور عباس ذكي بل أذكى النواب العرب، وربما يعمل إلى جانبه أمهر المستشارين..

ووقعت في أحابيل صديقي ولم يكن أمامي إلا أن أسأله، دون أن أعلم أنه يجرجرني إلى مناقشته:
-    ما الذي جرى، وما هو الجديد الذي اكتشفته حتى أخذت تغير رأيك؟

فوجدها فرصة للتوغل في النقاش وقال بلهفة مصطنعة:
-    أجل.. أجل، اني أقر وأعترف بذلك.

فسارعت لسؤاله معتقدا أنه سيكتفي بإجابة يتيمة:
-    وما الذي جعلك تقول ذلك أو تغير رأيك؟
-    ألم تر ما فعله في مظاهرة أم الفحم والمكسب الانتخابي الكبير الذي خرج منه؟

-    بالله عليك لا تحدثني بلغة المؤامرة..!

-    كلا يا صديقي. ولكن ألا تتفق معي بأنه كان الكاسب الأول مما جرى. اليك بعض الوقائع سريعا. لقد كانت المظاهرة في غاية النجاح حضورا ومشاركة وتنظيما وانضباطا ورسالة. وجاء منصور في نهايتها وقلب الحال رأسا على عقب.

-    هل هو الذي قلب الحال، أم هم الذين قاموا بالاعتداء عليه؟

-    أولا لم يعتد عليه أحد، كل ما جرى أن بعض المتظاهرين الغاضبين صرخوا في وجهه "برا.. برا"، وبالمقابل قام بحركات بيده رفعت من حالة التوتر، ألم تشاهد ذلك.

-    بلى شاهدته يا صديقي، وهل تريد منه أن لا يرد بتاتا؟ ثم إلى ماذا تلمح؟

-    فكر معي.. بما أن احتجاج عدد من المتظاهرين كان تلقائيا توجب على النائب منصور تجاهل الأمر. ألم يتجاهل محمد بركة، رئيس المتابعة تهجم بعض الغاضبين في كفرقرع قبل أسبوع، ألم يتفهم غضب ابن طمرة على القيادات بعد جريمة الشرطة هناك؟ فلماذا لم يسلك كذلك منصور؟

-    هل تقصد أنه قصد استغلال الحادث، وهل هو بهذا الذكاء الكبير حتى يستغل الحدث فورا؟

-    لذا أقول لك أحسد المستشار الذي يعمل معه والذي أشار عليه بافتعال الحدث لاستغلاله انتخابيا، لرفع أسهمه وقيمته بين الناخبين العرب، خاصة على ضوء نتائج غالبية الاستطلاعات التي لا تمنحه اجتياز نسبة الحسم، رغم ضم مازن غنايم للقائمة.

-    وهل شاركت القيادات العربية وكل الأحزاب بهذه اللعبة، حيث سارعوا إلى اصدار بيانات الاستنكار والشجب؟

-    لا، لم أذهب الى هذا الحد يا صديقي. اني أتفهم الأحزاب والقيادات التي سارعت الى اصدار بيانات الشجب، فهي فعلت ذلك انطلاقا من شهامتها والأعراف والتقاليد المتبعة، مع أنها لم تسارع ولم تتأخر في اصدار بيانات الشجب ضد التحريض الدموي على النائبة عايدة توما – سليمان ومنعها من القاء محاضرة في احدى المدن العربية، أليس هذا عنفا؟ كما لم تصدر بيانات تضامن مع النائب يوسف جبارين ورئيس بلدية أم الفحم بعد الاعتداء الشرطوي عليهما؟ 

-    وهل شاركت وسائل الاعلام والصحفيين أيضا في هذه الزفّة؟

-    بالطبع ساهموا من حيث يدورن أو لا يدرون. فالإعلام ما يهمه اليوم الأخبار المثيرة. أن تنجح المظاهرة وتكون هادئة أمر لا يحتاج إلى تعليق وشرح وتوسع في الحديث، لكن أن يقع حادث شاذ مثل الادعاء باعتداء على النائب منصور أمر يثير الكثير من الكلام والنقاش وردود الفعل، وهذا ما حدث.

-    انك تذكرني بالمقولة البديهية التي تدرس في الاعلام، أن يعض كلب انسانا ليس خبرا انما أن يعض انسان كلبا فهذا هو الخبر.

-    صحيح، ألم تلاحظ الترويج الإعلامي الواسع الذي جرى لحادثة الاعتداء المزعومة، حيث تبين أنه لم يكن هناك اعتداء، بل احتجاج شرعي على وجود نائب أغضب كثيرين من أبناء مجتمعنا بتصريحاته الغريبة عن الأسرى في السجون وتسليم الهويات وتأييده لنتنياهو..

-    وماذا مع المستشارين؟

-    ألم تلاحظ يا عزيزي كيف استغل منصور عباس الحادث، حيث استقبلته كل وسائل الاعلام، وفتحت له منصاتها ليتهم نشيطي أحزاب منافسة بالتهجم عليه، قبل أن يتأكد أحد من هوية المعترضين على وجوده. ولم يكتف بذلك بل لجأ وحملته الانتخابية إلى اصدار أفلام ونشر صور مع اطلاق الاتهامات تجاه أحزاب معينة، بهدف استعطاف الناس وكسب أصوات جديدة تنقذه من خطر الفشل.

هنا أشرت لصديقي بأنه من الضروري انهاء الحوار، مشيرا له بأنه إذا كان ما قاله صحيح، وأعترف أنه يحتوي على منطق ما، فإن مجتمعنا يستحق ما يصيبه من عثرات وانتكاسات. لكن صديقي ووفق أسلوب الحوارات الاذاعية والتلفزيونية حاول كسب الثواني الأخيرة، فقال:
لم يسعفنا الوقت للحديث عن نتنياهو وصب القهوة ولعب الكرة على شاطئ جسر الزرقاء.

فقطعت عليه كلامه كمحاور حازم: ضع نقطة يا صديقي فالوقت أدركنا.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

13 نيسان 2021   سر الشعبية الجارفة لمروان البرغوثي..! - بقلم: هاني المصري

12 نيسان 2021   رمضان يأتي بين أوجاع الحصار وآلام "كورونا"..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

12 نيسان 2021   جدال لم ينتهِ ولن ينتهي.. بين ثوري و سُلطَويّ..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 نيسان 2021   الإنسان المعاصر بين اللاهوت والناسوت..! - بقلم: صادق جواد سليمان

11 نيسان 2021   النظام السياسي الفلسطيني عند مفترق طرق..! - بقلم: فهد سليمان

10 نيسان 2021   الانتخابات ومعركة القدس..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

10 نيسان 2021   استقاء العبر من حالة الشحاتيت..! - بقلم: خالد معالي

10 نيسان 2021   ويبقى السؤال أمامنا: ما العمل؟ - بقلم: جواد بولس


9 نيسان 2021   خصوصيات وجود وظروف العرب في أميركا..! - بقلم: صبحي غندور


8 نيسان 2021   محنة إسرائيل هي غياب القيادة..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

8 نيسان 2021   الانتخابات في القدس... نقاط على الحروف..! - بقلم: معتصم حماده

8 نيسان 2021   هل سينجح نتنياهو في الاحتفاظ بالسلطة هذه المرة؟ - بقلم: د. سنية الحسيني

8 نيسان 2021   مشاركة المرأة في الانتخابات الفلسطينية - بقلم: سماح صبري


22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



11 نيسان 2021   يافا عروس فلسطين وعاصمتها الثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 نيسان 2021   عن صور النساء في ظل الحجر المنزلي..! - بقلم: فراس حج محمد

7 نيسان 2021   في التوصيف الصحيح للشعر المحمديّ..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية