7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 اّذار 2021

التحية لشباب أم الفحم، والعزاء لجلجولية..!


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

نظمت، في الخامس من أذار/مارس الجاري، مجموعة من أهالي مدينة أم الفحم، أطلقت على نفسها اسم "الحراك الفحماوي الموحد"، مظاهرة حاشدة ضد تفشي مظاهر الجريمة في المدينة وفي سائر المدن والقرى العربية، وضد تواطؤ الشرطة الاسرائيلية وتقاعسها في التصدي لهذه الآفة المستفحلة وتناميها في مواقعنا من يوم إلى يوم.

استقطب الحدث اهتمامًا جماهيريًا كبيرًا، فاستعدّت شرطة اسرائيل لمواجهته بأسالييها المعهودة، وببذل كثير من الطاقات من أجل محاصرته والتشويش عليه، بما في ذلك عن طريق اغلاق العديد من الطرقات وعرقلة وصول المواطنين إلى موقع التظاهرة.

من السابق لأوانه أن نحكم على "عظمة" هذا النشاط كما حاول ويحاول بعض المتابعين والمعقبين أن يصفوه، وقد فعلوا ذلك وهم مدفوعون برغبات سياسية مبررة وبتفاؤل مرتجى قد يعوّضهم عن مشاعر الاحباط السائدة لديهم من جراء حالة القصور التي تعاني منها القيادات السياسية والاجتماعية، لا سيما في فشلها بمواجهة ظواهر العنف والتسيّب الذي نعاني منه منذ سنوات متعاقبة؛ ومع ذلك ستبقى هذه التجربة جديرة بالتقدير وبالاهتمام وبالمتابعة، وسيسجل لصالح المبادرين إليها نجاحهم في تخطي الكثير من المعيقات المحلية والمؤثرات السياسية القطرية وانطلاقهم كجسم متماسك ومتوازن وقادر على تحشيد قطاعات واسعة من الفحماويين والى جانبهم طاقات جماهيرية شعبية من سائر المدن والقرى العربية.

لقد شاهدنا في الآونة الأخيرة ولادة بعض الحراكات الشبابية التي أطلق نشطاؤها في بعض المدن أعمالًا احتجاجية محلية كانت لافتة أحيانًا، وملتبسة خلافية في أحيان أخرى؛ ورغم ما حظيت به هذه الظاهرة من اهتمامات ونقاشات وتأييد وانتقادات فلقد اتسمت بعض نشاطاتها بالمزاجية المندفعة والفوضوية الحماسية، حيث لم ينجح محرّكوها ببلورة مفاهيم نضالية واضحة وجامعة، ولا أن يحوٌلوها إلى حالة كاملة النضوج والشروط مؤهلة للعب دور سياسي اجتماعي قيادي الى جانب سائر المؤسسات القيادية الموجودة على الساحة، او حتى كبديلة لها أو لبعضها.

جاءت مظاهرة أم الفحم الأخيرة بعد سقوط عشرات الضحايا في عمليات القتل منذ مطلع العام الجاري، ودفعت المدينة منها حصة كييرة، مؤلمةً وموجعةً. وكان التجاوب الشعبي مع نداء "الحراك الفحماوي" تعبيرًا عن الألم والسخط المتراكمين بين المواطنين، من ناحية، ورسالة للحكومة الاسرائيلية، من جهة، ولقيادات الأحزاب والحركات السياسية والدينية العربية من الجهة الاخرى.

ولا يمكننا الحديث عمّا جرى في مظاهرة الخامس من آذار المذكورة على أراضي أم الفحم من دون التطرق لما جرى مع النائب منصور عباس وكيف تم التعامل مع الحدث بشكل عام، ومن قبله وقبل حركته الاسلامية بشكل خاص؛ أو كيف عالجته وسائل الاعلام العبرية والعربية. فمع وصول  عباس الى المكان استقبلته مجموعة من المتظاهرين بهتافات غاضبة وبصراخ احتجاجي على ما كان قد نشر على لسانه بخصوص مواقفه الحريرية ازاء دور شرطة اسرائيل في مكافحة الجريمة وانتشارها بين المواطنين العرب. مع شيوع نبأ محاولة الاعتداء على النائب عباس نشرت كل القيادات العربية بيانات شجب واضحة واستنكارات حازمة لما جرى وذلك من خلال تأكيد رفضهم القاطع للحادثة خاصة وأن الألوف جاءت الى ام الفحم لتعبر عن رفضها لمظاهر العنف المستشري بيننا وضد تقاعس الشرطة وتواطئها مع المجرمين.

لن يختلف اثنان على أن أهداف المظاهرة كما أعلنها "الحراك الفحماوي" ونجاحه في تجنيد آلاف المواطنين كانت يجب أن تبقى هي الأحداث والعناوين الأبرز والاهم في ذلك النهار، ومن غير منافس أو منازع، خاصة بعد أن تم شجب الحادثة من جميع الجهات والأحزاب والحركات بشكل قاطع وصريح؛ ولكن الطريقة التي تصرف بها النائب عباس مباشرة وهو في أرض "المعركة" وتبنتها من بعده قيادة حركته، دللت على عكس ذلك وبرهنت على تعمدهم استغلال ما حصل معه وتضخيمه بشكل ممنهج خدمة لدعايتهم الانتخابية التي انبرت بعض المواقع العربية الاعلامية المتعاونة معهم الى ترويجها، ومعظم وسائل الاعلام العبرية الى استعراضها كالحدث الأهم، وكأن المظاهرة حدثت في ظلاله. ومن اللافت أن نقرأ اتهام عباس في تصريحه الأول ومن الموقع مباشرة، بعد انتهاء الحادثة وقبل التحقق من التفاصيل، على أن من تهجم عليه "هم قلة تنتمي للأحزاب السياسية المنافسة من خارج ام الفحم ولا علاقة للحراك الفحماوي الشريف ولا لأهل ام الفحم الشرفاء بالموضوع.." وذلك على الرغم من أنه كان يجب أن يعرف من قام باعتراضه قبل أن يتهم ببيانه منافسيه من الأحزاب السياسية الاخرى؛ لكنه تصرف للأسف، كسياسي يسعى وراء مكاسب انتخابية ولا تهمه الحقيقة والواقع وتداعيات المظاهرة المرجوة.

أتمنى أن  تستمر النشاطات المناهضة للعنف ولسياسات الشرطة الاسرائيلية في أم الفحم وفي جميع بلداتنا المنكوبة، وذلك رغم قناعتي انها لن تكفي ما دامت أحوالنا ستراوح في بؤسها المزمن، وتواجه بضعفها من يحاولون تخثيرها أو ترويضها أو  تجنيدها مزارعَ لمصالح أحزابهم وحركاتهم ووجاهاتهم الخرافية.

لم نكن بحاجة إلى أكثر من ليل وحلم كي نصحو مجددًا على حفة الهاوية؛ فلقد نامت أم الفحم، بعد المظاهرة، على وسائد من عزم واصرار جميل؛ لكنها أفاقت، مثلنا جميعًا، على صرخة أختها جلجولية وهي تستعد لحفر قبر يليق بجسد يافع اسمه، محمد عدس، أعدم بالرصاص وهو في عمر الورد فسقط قتيلًا على عتبة داره حين كان  مع صديقه يأكلان، وثالثهما القدر.

نحن بحاجة إلى ثورة تأخذنا إلى ما وراء الغيم والسراب فبدونها لا يوجد حل لقضية العنف ولحالات القتل في واقعنا الحالي؛ لأنني، كما كنت كتبت مؤخرا؛ لا أرى من وكيف سيفعل ذلك ! ولذا سننام وسنصحو في حضن حالة "اجتماعية" مستديمة، كالتعلم والزواج أو كالترمل والمرض، وسيبقى القتل رفيق شوارعنا والعنف شرطي مدارسنا ومجالسنا وفراشنا، إلى أن نتغير نحن وتتغير أحوالنا.

قد ينتقد البعض تشاؤمي، لكنني مقتنع باننا ان لم نقر بعجز مجتمعنا وقصور مفاعيله السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية، وفشلهم في مواجهة هذه الآفة، ستستمر أرواحنا بالتنفس في بقع الضوء الشاحبة، وسيُحكم من يسمون، مجازًا وخطأ، بخفافيش الظلام قبضاتهم على حناجرنا ويمضون في تسيّدهم على حاراتنا الخائفة.

لا نقاش حول واجب الدولة ومؤسساتها في محاربة الجريمة المستفحلة بيننا، ولا حول دورها في معاقبة الجناة وضرورة ردعهم، ومسؤوليتها عن معالجة مسببات هذه الظاهرة الخطيرة، ولا جدال انها لم تفعل ذلك عن قصد وتنفيذًا لسياسات عنصرية تستهدف حصانة مجتمعنا وأمن مواطنيه واستقرارهم السلمي؛ بيد أن ذلك، رغم صحته، لا يبرر فشلنا الداخلي في مواجهة ظواهر العنف كما تتداعى في عدة اشكال وفي مواقع تخضع لسيطرتنا بشكل مطلق؛ ولا يبرر ايضًا فشلنا في ايقاف نزيف الدم وتحجيم عدد عمليات القتل التي تحصل مثلًا على خلفية ما يسمى بشرف العائلة أو بسبب عادات الثأر القبلي البغيضة وما شابهها.

ستبقى الحكومة الاسرائيلية المسؤولة الأولى والأخيرة، عن كل المجرمين والجرائم عندنا وخاصة عما تقترفه عصابات الجريمة المنظمة؛ ولكن سيبقى، في نفس الوقت، التساؤل حول دور مؤسساتنا المحلية، مثل المجالس والبلديات، ضروريًا ومبررًا؛ والتساؤل حول مساهمة ودور المؤسسة التربوية موجعًا؛ والتساؤل حول تأثير المؤسسة الدينية مقلقًا ومستوجبًا. فاذا فتشنا عن دور هذه المؤسسات سنجده، في أحسن الأحوال، هامشيًا، وفي بعضها سنجد انها تساعد، اما بصمتها واما بفعلها في ترسيخ ظواهر العنف وفي استفحالها.. فالى متى؟ 

لأم الفحم  تحية وسلام.. ولجلجولية ولكل بلدة مفجوعة العزاء.

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

13 نيسان 2021   سر الشعبية الجارفة لمروان البرغوثي..! - بقلم: هاني المصري

12 نيسان 2021   رمضان يأتي بين أوجاع الحصار وآلام "كورونا"..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

12 نيسان 2021   جدال لم ينتهِ ولن ينتهي.. بين ثوري و سُلطَويّ..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 نيسان 2021   الإنسان المعاصر بين اللاهوت والناسوت..! - بقلم: صادق جواد سليمان

11 نيسان 2021   النظام السياسي الفلسطيني عند مفترق طرق..! - بقلم: فهد سليمان

10 نيسان 2021   الانتخابات ومعركة القدس..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

10 نيسان 2021   استقاء العبر من حالة الشحاتيت..! - بقلم: خالد معالي

10 نيسان 2021   ويبقى السؤال أمامنا: ما العمل؟ - بقلم: جواد بولس


9 نيسان 2021   خصوصيات وجود وظروف العرب في أميركا..! - بقلم: صبحي غندور


8 نيسان 2021   محنة إسرائيل هي غياب القيادة..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

8 نيسان 2021   الانتخابات في القدس... نقاط على الحروف..! - بقلم: معتصم حماده

8 نيسان 2021   هل سينجح نتنياهو في الاحتفاظ بالسلطة هذه المرة؟ - بقلم: د. سنية الحسيني

8 نيسان 2021   مشاركة المرأة في الانتخابات الفلسطينية - بقلم: سماح صبري


22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



11 نيسان 2021   يافا عروس فلسطين وعاصمتها الثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 نيسان 2021   عن صور النساء في ظل الحجر المنزلي..! - بقلم: فراس حج محمد

7 نيسان 2021   في التوصيف الصحيح للشعر المحمديّ..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية