27 August 2021   Stadio Olimpico: Can Sports Heal the World? - By: Ramzy Baroud

26 August 2021   We Must Not Allow The Republicans To Destroy Our Basic Values - By: Alon Ben-Meir and Sam Ben-Meir


19 August 2021   Where Did We Go So Wrong In Afghanistan? - By: Alon Ben-Meir


13 August 2021   “From The River To The Sea” - By: Alon Ben-Meir

12 August 2021   Greed and Consumption: Why the World is Burning? - By: Ramzy Baroud














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 اّب 2021

قضية الشيخ جراح تقترب من الإنتصار..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من الواضح من خلال المحكمة الخاصة بأخلأء ربع عائلات في حي الشيخ جراح من منازلها اليوم الإثنين 2/8/2021، وبعد قرار تأجيل الإخلاء بحق ثلاث عائلات أخرى انعقدت محكمتها في 29/7/2021، الدجاني والداودي وحماد.. والقرار الذي اتخذ بتأجيل عملية إخلاء اربع عائلات أخرى الكرد والقاسم والسكافي والجاعوني، كان له معاني ومضامين مختلفة عن المحاكمات التي جرت في الجلسات السابقة.. حيث كان هناك تطور لافت في هذه الجلسة من المحاكمة يختلف عما حصل في الجلسات والمحاكم  السابقة، حيث كان قضاة المحاكم الصهيونية سابقاً يرفضون الإستماع الى الإدعاءات الموضوعية والقانونية التي يمتلكها المحامون الموكلين عن سكان الحي حسني أبو حسين وسامي ارشيد حول ملكية تلك الأراضي المقامة عليها منازل حي الشيخ جراح المهددين بالطرد والتهجير، 28عائلة مجموع أفرادها 550 فرداً.

ومع تأكيدنا على أن جلسات المحاكمات سياسية بإمتياز، وتجري بضوء أخضر من المستويين السياسي والأمني لخدمة الجمعيات التلمودية والتوراتية التي تستهدف السيطرة على أراضي المقدسيين وطردهم وتهجيرهم قسرياً، إلا ان جلسة اليوم كشفت الكثير من الخبايا والحقائق، التي تؤكد على أن المستوطنين يريدون الإستيلاء على منازل الحي بالبلطجة والزعرنة وعبر اوراق مزيفة وتوظيف القانون والقضاء الإسرائيلي لخدمتهم..!

وما كان لقضية الشيخ جراح ان تقترب من تحقيق الإنتصار، لولا حالة الصمود الأسطوري لسكان الحي وثباتهم على مواقفهم ورفضهم لكل أشكال المساومة على ملكيتهم لأراضيهم المقامة عليها منازلهم، وكذلك حالة التضامن والإشتباك الشعبي مع المحتل عبر المسيرات والمظاهرات والإعتصامات والإحتجاجات الشعبية المستمرة والمتواصلة والتي أربكت المستويات السياسية والأمنية في دولة الإحتلال، حيث التحم فيها أبناء شعبنا في القدس والداخل الفلسطيني -48 – من حراكات شبابية وفعاليات شعبية.. وكذلك القوى والأحزاب العربية في الداخل الفلسطيني - 48 - بكل مكوناتها ومركباتها السياسية الوطنية وغير المتصهينة مع القوى والمؤسسات المقدسية  وهيئة العمل الوطني والأهلي ساهمت بشكل فاعل في جهد ومعركة الصمود والثبات. وكذلك علينا الإقرار بأن للأردن دور ايجابي يقدر ويثمن في هذا الجانب، من خلال تقديم الوثائق ليس فقط ما جرى تصديقه، ولكن تلك الأوراق التي أشارت الى أن الحكومة الأردنية كانت تسير في إجراءات التطويب للأراضي والمباني لصالح السكان، والتي تعطلت لأسباب خارجية، والمقصود هنا وقوع حرب حزيران 1967، وحسب تلك الوثائق المسلمة فالفرق بين هذه الوثائق وبين الوثائق التي سُلمت سابقًا، أن الوثائق السابقة تحدّث عن "نوايا" بينما تشير هذه الوثائق إلى خطوات عملية لتطويب الأرض بأسماء السكان، وأن المسار القانوني كان على وشك الاستكمال لولا شنّ إسرائيل حرب 67، واحتلال القدس.

وتبيّن الوثائق أنه في آذار/ مارس 1967، أي قبل ثلاثة أشهر من اندلاع الحرب، حصل أهالي حي الشيخ جراح على إعلان للانتظار في منازلهم لمسؤول القياسات من أجل تطويب الأراضي. وبعد ذلك بشهر كتب موظّف الطابو الأردني لمدير سلطة الأراضي أن مسار القياسات استكمل، ويجب الآن تسجيل الأراضي حفاظًا على حقوق "وزارة الإسكان والممتلكات، المفوضة على ممتلكات اللاجئين".

وبحسب "هآرتس" فإن الوثائق الأردنية مدعومة برأي مسؤول رفيعة سابق في النيابة العسكرية الإسرائيلية عملت في الضفة الغربية المحتلة، والذي يؤكد أنه "بناءً عليها (الوثائق الأردنية)، يمكن الاستنتاج أن إخلاء الفلسطينيين من منازلهم غير قانوني".

وجاء في وجهة النظر التي قدمتها د. رونيت ليفين-شنور، والتي شغلت منصب نائب المستشار القضائي للإدارة المدنية في مجال الأراضي في الضفة المحتلة، أنه "لا يوجد شك في أنه لولا التدخل الخارجي الناتج عن التغييرات السياسية التي حدثت في المنطقة (في إشارة إلى الاحتلال عام 1967)، لكانت إجراءات التسوية قد اكتملت وكان من الممكن تسجيل شاغلي الأراضي كملاك لها وفقًا للتعليمات الصريحة والالتزامات الحكومية الواضحة تجاههم". وكذلك طرحت هذه القضية من قبل الملك الأردني عبد الله الثاني في لقائه بواشنطن مع الرئيس الأمريكي بايدن.

وأيضاً لا ننسى بأن قضية الشيخ جراح تحولت من قضية محلية الى قضية دولية، وأخذت ابعاداً إنسانية وسياسية، ساهم فيها نشطاء المواقع الألكترونية والسوشيل ميديا التي تفضح وتعري دولة الإحتلال كدولة إحتلال عنصرية قائمة على الطرد والتهجير، وهذا ساهم في استقطاب قطاعات واسعة من الرأي العام العالمي لصالح قضية أهالي الشيخ جراح خاصة، وقضايا المهددين بالطرد والتهجير عامة من أحياء القدس "كبانية أم هارون" في الشيخ جراح وأحياء البستان وبطن الهوى وعين اللوزة ووادي حلوة وواد الربابة وواد ياصول في سلوان.. وكذلك الجهد الذي بذل مؤسساتياً ورسمياً من قبل السلطة الفلسطينية مؤسسة الرئاسة والجهات المعنية من وزارة شؤون القدس ورئاسة الوزراء والخارجية مع البعثات الدبلوماسية الأوروبية والإتحاد الأوروبي والأمريكان، ساهمت في تحشيد الدعم الدبلوماسي لصالح قضية الشيخ جراح. ولا ننسى بأن معركة "سيف القدس" في أيار الماضي  والتي تدخلت فيها المقاومة لصالح القدس والأقصى، كان احد مطالبها منع تهجير سكان حي الشيخ جراح.

في محكمة اليوم كان واضحاً بأن القيادة السياسية الإسرائيلية، وخاصة رئيس الوزراء الإسرائيلي بينت القادم من جبهة الإستيطان والمستوطنين، غير قادر على اتخاذ قرار بإخلاء سكان حي الشيخ جراح، فهناك اعتبارات سياسية، المواقف الدولية الرافضة لعملية الإخلاء والطرد والتهجير بحق سكان حي الشيخ جراح، وكذلك الخوف من التداعيات الأمنية  والتي قد تنجم عن مثل هذا القرار، بتصعيد وتسخين الأوضاع ليس على مستوى القدس، بل ربما يدفع  ذلك الى إنفجار الأوضاع على طول وعرض جغرافيا فلسطين التاريخية، وقد تتدحرج الأمور الى ما هو أبعد من ذلك، وبالمقابل بينت لا يستطيع تحمل صدور قرار يؤكد على حق سكان حي الشيخ جراح في منازلهم وأرضهم، فهذا القرار من شأنه أن يُخسره تأييد المستوطنين الذين يحتاجهم في دعم  استمرار حكومته غير المستقرة أصلاً، ويعجل في سقوطها من قبل تحالف اليمين واليمين المتطرف الذي يقوده نتنياهو، حيث هذه الحكومة فشلت في الإختبار الأول، تمرير قانون "المواطنة"، بند لم الشمل، وبالتالي صدور مثل هذا القرار حتماً سيطيح بحكومته، ولذلك كان اهون الشرين، صدور قرار بالتأجيل على أمل حدوث تغيرات وتطورات سياسية، كما عبر عن ذلك أحد قضاة المحكمة "يتسحاق عميت".

محكمة اليوم اختلفت عن المحاكمات السابقة، من حيث سماح القضاة واستماعهم للمحامين في طرح ادعاءاتهم الموضوعية والقانونية.. والتي كشفت عن أن قيام المستوطنين بعملية تسجيل الأرض، فيها الكثير من النواقص في التفاصيل، وكذلك لم يتم ابلاغ السكان بعملية التسجيل، وبأنه لا يوجد قوشان طابو يؤكد على ملكية المستوطنين لهذه الأرض منذ القرن التاسع عشر، كما يدعون، ولا يوجد اعتراف من قبل السكان الفلسطينيين بملكية المستوطنين لهذه الأرض، وبأن القيّم على هذه الأرض قام بتحريرها لكونها ليس في ملكية احد.. وكذلك بعد الإحتلال وفي عام 1968 تعهد وزير "العدل" الصهيوني شمشون شابيرا للأردن، بعدم اخلاء سكان حي الشيخ جراح تحت ادعاءات استعادة الأملاك اليهودية أو أي حجج أخرى.

ولذلك وجدنا بان القضاة كانوا يناورون ويحاولون الضغط من أجل قبول تسوية، تقبل فيها العائلات الأربع بالإعتراف بملكية اليهود للأرض مقابل "ايجارة محمية" للسكان، وهو عرض قديم جديد تم رفضه، وازاء ذلك طرح القضاة، قضية تسوية  يعتبر فيها "الجيل الصغير" من السكان، الجيل الأول وليس الثالث مقابل ايجارة محمية بمبلغ رمزي تدفع للمستوطنين، مقابل الإعتراف بملكيتهم للأرض وقد رفض سكان الحي هذا العرض، وكذلك المستوطنون، وبالتالي اضطر القضاة لتأجيل القضية.

في ضوء ما حصل فأعتقد بانه مع استمرار الضغوط على حكومة الإحتلال، والنضال الشعبي الجماهيري السلمي والحقوقي والقانوني والسياسي، سيشكل عامل ضاغط قوي على حكومة الإحتلال لوقف اجراءاتها ومخططاتها لطرد وتهجير سكان حي الشيخ جراح وغيره من الأحياء المقدسية، وهذا يقرب من تحقيق سكان الشيخ من تحقيق انتصار مستحق يمنع طردهم وتهجيرهم من منازلهم وأرضهم المملوكة لهم.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 أيلول 2021   حفرة الأمل و"نفق الحرية"..! - بقلم: جواد بولس

17 أيلول 2021   لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

17 أيلول 2021   الرئيس عباس ونفتالي بينت ما بين السلام والإحتلال..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 أيلول 2021   د.حيدر عبد الشافي.. الوطني والطبيب والإنسان..! - بقلم: محسن أبو رمضان

16 أيلول 2021   عندما تعلو أخلاقهم على حريتهم..! - بقلم: راسم عبيدات

16 أيلول 2021   الأسرى.. نحو تبني آليات جديدة للمواجهة..! - بقلم: د. سنية الحسيني


16 أيلول 2021   سقوط الإسلامويين..! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 أيلول 2021   نريد إنهاء الاحتلال..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

15 أيلول 2021   لا تحرفوا بوصلة النضال..! - بقلم: توفيق أبو شومر

15 أيلول 2021   الإسرائيلي وأسرى الحرية..! - بقلم: بكر أبوبكر

14 أيلول 2021   لقاء بينيت والسيسي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 أيلول 2021   دروس من نموذج تحرر أسرى جلبوع..! - بقلم: هاني المصري

13 أيلول 2021   ذكرى اتفاق أوسلو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

13 أيلول 2021   ما هي النتيجة بعد 28 عاماً على اتفاق أوسلو؟ - بقلم: فراس حج محمد



30 حزيران 2021   قصة القبر المُلوَّث في إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر





22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


17 أيلول 2021   صبرا لا تغادر الذاكرة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 أيلول 2021   راشد حسين في دائرة الضوء من جديد..! - بقلم: فراس حج محمد

15 أيلول 2021   أرى الشرقَ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية