27 September 2021   The Untold Story of Why Palestinians Are Divided - By: Ramzy Baroud









27 August 2021   Stadio Olimpico: Can Sports Heal the World? - By: Ramzy Baroud

26 August 2021   We Must Not Allow The Republicans To Destroy Our Basic Values - By: Alon Ben-Meir and Sam Ben-Meir


19 August 2021   Where Did We Go So Wrong In Afghanistan? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 أيلول 2021

نفق وشمس، صبّار وقُبلة.. ورجال حطّموا الهيبة


بقلم: جهاد سليمان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

''كي تُصبحي ملكةً يجب أن تحملي الشمس إلى القصر''، بهذه الجملة البسيطة في التعبير، والجوهرية في المضمون، تمكن الشهيد الأديب غسان كنفاني، من توصيف مفهومه المنطلق من مفهوم شعب بأكمله، لمعنى الحرية الكاملة، وإستطاع أن يمنح هذا المفهوم، قيمته الإنسانية الكامنة في تفاصيل أن يكون الإنسان حرا، يمارس فطريته الإنسانية، دون تكبيل أو كبح لجماح المشاعر الإنسانية، التي يكتشفها الإنسان، بتفاعله مع محيطه الطبيعي، فلإكتشاف الحرية معادلات مترابطة ومعقدة في آن واحد، مرتهنة بعناصر الطبيعة والمحيط والتفاعل معها، فحتى القصور الفاخرة، تتحول إلى سجون مظلمة، إذا ما أحيطت بأسوار شاهقة، تحجب شعاع الشمس عن مداعبة شعر أميرة، وعلى الرغم من تصنيف قصة غسان الشهيرة، على أنها قصص أطفال، إلا أنها وبحنكة الثائر والمناضل المتلمس لتطلعات شعبه، تمكنت من حمل رسالة جوهرية، بأن الحرية تبقى منقوصة، بعيدة المنال، إذا ما سعى إليها بشكل فردي، بل شمس الحرية ودفئها لا يمكن أن تحمل إلا على أكتاف شعب بأكمله، وهذا ما برز في أحداث هذه القصة، عندما تفاجأت الأميرة، بآلاف الرجال حاملي القناديل، الذين توجهوا إلى قصرها، وحطموا الأسوار، لتتمكن الشمس في صباح اليوم التالي، من الدخول بكامل حريتها إلى غرفتها، التي شعرت بدفئها، وجعلتها ملكة للحرية المطلقة.

شمس الجليل الفلسطيني، في صباح السادس من أيلول\سبتمبر 2021، لم تكن شمسا عادية، ففي ذلك الصباح، إحتضنت أشعتها ستة أبطال فلسطينيين، تمكنوا بإرادتهم الصلبة، وبعزيمتهم الجبارة، من تحطيم هيبة المنظومة الأمنية الإسرائيلية، ووجهت صفعة إلى وجوه القيادة السياسية والأمنية الصهيونية، التي وقفت مذهولة، أمام فتحة نفق، إمتدت من داخل سجن "جلبوع" الواقع في الداخل المحتل عام  1948، والمعروف بأحد أكثر السجون تحصينا داخل الكيان الإسرائيلي وربما العالم، في حين ألهب الخبر الآتي من حيث لا يتوقع (!)، الشارع الفلسطيني، ومعه جميع الأحرار والمناصرين للقضية الفلسطينية حول العالم، فلم يكن خبر تحطيم ستة أسرى فلسطينيين لأغلالهم، بتمكنهم من إنتزاع حريتهم بأيديهم،  خبرا عابرا، بل سرعان ما أحدث عاصفة على وسائل التواصل الإجتماعي، وعلى صعيد الإعلام العربي والعالمي، مما أحرج القيادة الإسرائيلية ووضعها في مأزق، دفعها لإستنفار كافة الوحدات العسكرية والأمنية، وعلى رأسها وحدات النخبة التي تعتبر من الأكثر إختصاصا وتدريبا وتجهيزا في "إسرائيل"، هذا الإستنفار الذي رافقه فرضا لرقابة مشددة على الإعلام الصهيوني، وإطلاق العنان لمجموعات التضليل الإعلامي "والبروباغاندا" الصهيونية، جعلت من مهمة تمكن الأسرى الأبطال من الوصول إلى الضفة الغربية، مهمة صعبة وشاقة ومحاطة بالكثير من المخاطر، مما أدى فعليا إلى إعادة إعتقال أربع أبطال، بعد تمكنهم من قضاء 5 أيام متواصلة تحت سماء فلسطين الحرة.

لا شك أن الفترة الزمنية، التي إمتدت بين تمكن الأسرى، من الخروج من "نفق الحرية" وإعادة إعتقال أربعة أسرى أبطال، تضمنت خليطا من الأحداث التي جعلت من هؤلاء الأسرى أيقونات لقضية عظيمة، ومحط فخر لشعب مناضل ما زال يناضل من أجل حقوقه وحريته وكرامته، وعلى الرغم من إدراكنا العميق لصلابة أسرانا الأبطال، ولعزيمتهم وعنفوانهم الكبير، إلا أن ذلك لا يجب أن يحجب الجانب الإنساني، لهؤلاء الأبطال، وهم الذين مارسوا حريتهم، وشعروا بعمقها من خلال تفاعلهم مع أبسط العناصر، مما جعلهم متلمسين  لهذه الحرية الكاملة، على الرغم من إدراكهم بأن الطريق الذي سلكوه مليئ بالأشواك، وأن الوصول إلى الهدف الأخير، مصحوب بتحديات كبيرة، وأن فرصة العبور نحو ضفة النهر الآمنة، تتطلب صراعا قاسيا مع التيار، وهذا ما جعل من فطرية أسرانا الإنسانية، المحرك في معركة سباق الزمن، وفي معركة تحدي القدر العبثي، الذي روج له السجان، على إمتداد فترة الجلوس بين الحيطان الأربعة، تتوهج عندما تمكنوا من كسر القدر الذي اراده هذا الاحتلال جاثما على أحلامهم، فمجرد التفكير والتخطيط لهروب معروف العواقب والنتائج، شكل  انتصار على مبدأ هذا الاحتلال وفكرة وجوده التي تقوم على أساس التحكم بمصير الشعب الفلسطيني، فهذا التحطيم لهيبة كيان أمني مجرم، أسقط فكرة قدرية الاحتلال للأبد، وأوصل رسالة واضحة للعالم اجمع بأن الاحتلال ليس قدرا والسجن ليس قدرا وزوال هذا الاحتلال حتمي لا محال..

لقد ولد أبطالنا الستة، من رحم الأرض الفلسطينية، التي وعلى إمتداد أكثر من (6) شهور إحتضنتهم كما تحتضن الأم جنينها، ليعبروا نحو فضاء حريتهم البسيطة، هذه الحرية، البعيدة عن جميع الأساطير والخرافات، والبطولات الهوليودية، هي الحرية الفلسطينية البسيطة، المعزوفة كأهازيج أفراح قرانا المهجرة، الحرية المطرزة على أثواب تراثنا العظيم، هي الحرية النقية كنقاء مياه ينابيع كرمنا، والعذبة كفاكهة جليلنا، والخصبة كحقول بياراتنا الخليلية، والعنيدة كأمواج غزة العملاقة، والمقدسة كأحجار قدسنا المكللة بهالات النصر المحتم.

هي الحرية في تناول "صبار" بلادنا، بعدد 22 عاما من الحرمان المر، وهي الحرية في تقبيل طفل يعيد للروح رونقها الإنساني، هذه الحرية الفلسطينية، التي يطمح إليها شعبا بأكمله، ما زالت ذكرياته أسيرة ألف مجزة ومجزرة، وما زال حاضره يتعثر بمئات الجثث وقنابل المسيل للدموع، ومستقبله مقيد بأغلال التكتيك السياسي العبثي، إن شمس الحرية الفلسطينية، لا يمكن أن تحمل على أكتاف فردية، وأسوار الإحتلال الشاهق، وأسلاك السجون الشائكة، لا يمكن تحطيمها إلا بتشابك آلاف الأيادي، التي يجب عليها تحطيم جميع هذه الأسوار، وأن تحمل الشمس، وتدخلها إلى قلب كل فلسطيني، كي يعبر شعب بأكمله، نفق الإحتلال البغيظ لشمس الحرية القادمة.

* إعلامي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – لبنان. - info.dflpleb@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 تشرين أول 2021   دولة المستعمرين تتعملق في فلسطين..! - بقلم: بكر أبوبكر


18 تشرين أول 2021   الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 تشرين أول 2021   متطلبات الانتخابات الفلسطينية عبر الإنترنت (3) - بقلم: د. عصام عدوان


18 تشرين أول 2021   هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ - بقلم: شاكر فريد حسن




17 تشرين أول 2021   نتائج الانتخابات العراقية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين أول 2021   معادلة التسهيلات الإسرائيلية..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2021   قراءة سياسية لما قبل صفقة التبادل..! - بقلم: خالد معالي


16 تشرين أول 2021   الانتخابات الفلسطينية عبر الإنترنت (2) - بقلم: د. عصام عدوان




30 حزيران 2021   قصة القبر المُلوَّث في إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر





22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 تشرين أول 2021   الجوعُ هو الجوع..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 تشرين أول 2021   الثلاثي المؤنّث تانيثاً أدبيّاً..! - بقلم: فراس حج محمد





8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية