20 May 2022   Beware America - By: Alon Ben-Meir



11 May 2022   Think twice before advocating for Sinwar's execution - By: Dr. Gershon Baskin


5 May 2022   How do we make holy places holy again? - By: Dr. Gershon Baskin





















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 كانون ثاني 2022

في إسرائيل فقط يحرشّون الصحراء ويهدمون البيوت..!


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في إسرائيل فقط يحرّشون الصحراء والسهول، لأن هدف التحريش يختلف عن أيّة دولة طبيعية في العالم. فهو يستعمل كوسيلة سهلة للسطو على أراضي العرب الفلسطينيين في النقب وغيره وتهويدها، أو بهدف إخفاء معالم القرى الفلسطينية التي جرى تدميرها بعد تهجير أهلها والسطو على أراضيها، ومحو آثار الجريمة.

وليس من قبيل الصدفة أن تسمى الأحراش بأسماء القرى المهجرة - حرش لوبية وحرش صفورية وغيرها - وأنّ يستظل المشاركين في مسيرة العودة السنوية التي تنظمها لجنة المهجرين بظلال أشجار الـ"كيرن كييت"، التي تغطي أطلال البيوت الفلسطينية التي ما زالت شاهدة على الوجود الفلسطيني.

ويعود سبب ذلك إلى أنّ الـ"كيرن كييمت" (الموكلة بعمليات التحريش حسب تفويض منح لها من الدولة عام 1961) تأسست أساسا منذ عام 1901 لإنقاذ الأرض (من العرب) وإعدادها للاستيطان اليهودي، وبقيت "وفيّة" لهذا الهدف المتمثل بالسيطرة على الأرض وتهويدها بواسطة زرعها بالمستوطنات أو الشجر كوسيلة لانتزاعها من أصحابها العرب ومحاصرة توسع قراهم ومدنهم.

ومن المفارقة أن تترك الـ"كيرن كييمت"، مثلًا، كل أراضي النقب وتختار بضع مئات من الدونمات من أراضي الأطرش الزراعية الخاصة في سعوة لتحريشها، لأنّ هدف التحريش أصلا هو "إنقاذ" الأرض من العرب، أي سرقتها، حتى لو كانت غير معدة للتحريش وفق المخططات الهيكلية الإسرائيلية ذاتها.

ولا يهم التسبّب بكارثة إنسانية للعرب الفلسطينيين أصحاب الأرض الذين يعتاشون منها أو التسبب بكارثة بيئية، كما جاء في التماس سلطة حماية الطبيعة للمحكمة العليا، الذي أكّد أنّ عمليات التشجير تمسّ بدفيئات نمو طبيعية مميزة لا يلائمها العيش في بيئة حرشية، المهم هو انتزاع الأرض من أصحابها العرب الفلسطينيين والسيطرة عليها من قبل المؤسسات الصهيونية.

إنّها سياسة استعمارية تمتد على كل مساحة فلسطين، لم تتوقف بعد إقامة دولة إسرائيل على أنقاض الشعب الفلسطيني عام 1948 واحتلال ما تبقى من فلسطين عام 1967، بل تتواصل على شكل صراع يومي على الأرض في الجليل والضفة والنقب والقدس، حيث يتواصل هناك مخطّط إخلاء حي سلوان وحي الشيخ جراح لضرب حزام استيطاني حول البلدة القديمة و"الحوض المقدس" والاستمرار في تقطيع أوصال المدينة وعبرها فصل شماليّ الضفة عن جنوبيّها.

وجاءت العملية الوحشية التي تم خلالها إخلاء عائلة الصالحية في ما يسمى كرم المفتي في الشيخ جراح، بعد أن قامت جرافات الاحتلال بهدم بيتها خلسة في ليلة باردة وماطرة، إمعانًا في المخطّط المذكور الذي يستهدف عشرات البيوت في الحيّين بالهدم والإخلاء بحجج وذرائع مختلفة.

عملية هدم بيت عائلة الصالحية في الشيخ جراح تنطوي، أيضًا، على كارثة إنسانية بحق العرب الفلسطينيين وعلى كارثة "معمارية" بحق المباني التاريخية الفلسطينية، لأنّ البيت يعتبر مبنى تاريخيًا وتم هدمه بشكل مخالف لقرار اللجنة المحلية للبناء ودون استصدار تصريح بهدمه كما هو مطلوب.

ورغم أنّ بلدية الاحتلال تدّعي أنّ البيت ليس مبنى تاريخيًا، وأنّ العائلة التي تسكنه هي التي بنته، إلّا أنّ مصادر إسرائيلية أكّدت أن البيت يظهر في وثائق تاريخية عمرها أكثر من مئة سنة، فهو يظهر في صور جوية التقطها طيّارون ألمان خلال الحرب العالمية الأولى، وكذلك في خرائط انتدابية من ثلاثينيات القرن الماضي.

المهم في الموضوع أنّ تلك الجرائم الوحشية ترتكب دون أن يهتز جفن لإنسان في المجتمع الإسرائيلي الذي أصبح متماهيًا بشكل كامل مع سياسات المؤسسة الاستعمارية والمستوطنين ومتماثلا مع مخططاتهم وجرائمهم ضد الفلسطينيين في مناطق 67 وفي مناطق 48، وهو تصرّف يليق بتجمّع استيطاني استعماري ذُوّت في العقود الأخيرة مقولات اليمين بعدم وجود فرق بين تل أبيب ويتسهار وبين عوفرا وهرتسليا، ويسير بخطى حثيثة نحو نظام فصل عنصري - أبرتهايد.

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 أيار 2022   الفكر الصهيوني: "القومية" ونفي الآخر..! - بقلم: بكر أبوبكر

21 أيار 2022   شيرين.. هبة فلسطين للسماء..! - بقلم: جواد بولس

20 أيار 2022   حدث في ذاك الزمان: صفقة التبادل عام 1985 - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 أيار 2022   انتصارات الأحزاب وانتصار الوطن..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 أيار 2022   اعتقال ومحاكمة حامل التابوت..! - بقلم: راسم عبيدات



20 أيار 2022   بيرزيت وفريق الـ27 وتحريرفلسطين..! - بقلم: بكر أبوبكر


19 أيار 2022   قراءة في انتخابات جامعة بيرزيت 2022..! - بقلم: خالد معالي

19 أيار 2022   انتخابات جامعة بير زيت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 أيار 2022   استشهاد شرين وتحديات الواقع..! - بقلم: د. سنية الحسيني

19 أيار 2022   إسرائيل تدعم "حماس"..! - بقلم: زياد أبو زياد

19 أيار 2022   صراع القوة العسكرية مع السيادة الشرعية في جنازة ‏شيرين..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان





11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 كانون أول 2021   الدنمارك الاستعمارية..! - بقلم: حسن العاصي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



16 أيار 2022   أسير الشغف..! - بقلم: صفاء أبو خضرة

15 أيار 2022   أنا الجغرافيا الفلسطينية..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي




28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية