24 July 2022   The Most Damning Hearing Yet - By: Alon Ben-Meir


20 July 2022   How to achieve peace in the Middle East in eight easy steps - By: Dr. Gershon Baskin



13 July 2022   The Jewish, Palestine homeland conundrum - By: Dr. Gershon Baskin


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 تموز 2022

القيادة والحوار الوعر مع الإدارة الأمريكية..!


بقلم: زياد أبو زياد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يبدو أن هناك حوارا ً صعبا ً يجري هذه الأيام بين القيادة الفلسطينية والجانب الأمريكي. فالجانب ‏الأمريكي يريد أن يكون الجانب الفلسطيني شاهد زور أو "زوجا ً محل" يعتصم بالصمت ويلتزم ‏بالإملاءات الأمريكية في إطار ما تحيكه أمريكا وحلفائها في المنطقة.‏

بينما ضاق الجانب الفلسطيني ذرعا ً باستمرار الممارسات الإسرائيلية والتواطؤ الأمريكي ‏وتغاضيه عن تلك الممارسات. ‏

فالوفد الأمريكي الذي وصل الى المنطقة مؤخرا ً للإعداد لزيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن نقل للقيادة الفلسطينية رسالة استباقية تقول بأن عليها ألا تتحدث عن إعادة فتح ‏القنصلية الأمريكية بالقدس، ولا عن إعادة فتح مكتب المنظمة في واشنطن، ولا عن إزالة ‏المنظمة عن قائمة المنظمات الإرهابية، لأن الوقت ليس مناسبا ً ولأن الرئيس بايدن مشغول في ‏قضايا عالمية وإقليمية أكبر وأهم بالنسبة للأمن والسلام العالمي.‏

ويبدو أن القيادة الفلسطينية لم تقبل أو تتقبل هذه الرسالة، وهذا هو سبب التحركات الفلسطينية ‏الأخيرة في الإقليم كزيارة الرئيس عباس للأردن وكذلك الاتصال الذي بادر إليه وزير الخارجية ‏الأمريكي بلينكن مع الرئيس عباس يوم الخميس الماضي في محاولة لضمان الصمت الفلسطيني. ‏وقد ذكرت وكالة "وفا" في تقرير لها نشرته صحيفة "القدس" يوم الجمعة 1/7 عن فحوى ذلك ‏الاتصال فقالت إن الرئيس عباس "أكد ترحيبه بزيارة بايدن متطلعا ً لأن تُشكل هذه الزيارة ‏محطة لتعزيز العلاقات الثنائية وأن تُسهم في تهيئة الأجواء لخلق أفق سياسي يحقق السلام العادل ‏والشامل القائم على أسس الشرعية الدولية. وعلى أساس حل الدولتين على حدود 1967 وإنهاء ‏الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية."

ومضت وكالة "وفا" تقول "بأن الرئيس أعرب عن أمله بأن تترجم هذه الزيارة ما يؤمن به ‏الرئيس بايدن وإدارته من أهمية تحقيق حل الدولتين".. واستمرت الوكالة في سرد المطالب ‏الفلسطينية في سياق مضلل ٍ يبدو للقارئ وكأنه استمرار لما يؤمن به الرئيس بايدن وهو "وقف ‏التوسع الاستيطاني، ومنع طرد الفلسطينيين من أحياء القدس، والحفاظ على الوضع التاريخي ‏للحرم القدسي الشريف، ووقف الأعمال أحادية الجانب، وإعادة فتح القنصلية الأمريكية في ‏القدس الشرقية، ورفع منظمة التحرير الفلسطينية عن قوائم الإرهاب. ‏

‏"وأضافت بأن الرئيس قال لبلينكن "ان جميع الأعمال الأحادية وجميع الممارسات الإسرائيلية ‏العدوانية تجاه شعبنا وأرضه ومقدساته يجب أن تتوقف، وخاصة الاقتحامات للمسجد الأقصى ‏ومنع حرية العبادة في كنيسة القيامة، والاقتحام للمدن والقرى والمخيمات، وما يصاحبها من قتل ‏للمواطنين وهدم للمنازل وتضييق الاقتصاد واقتطاع للأموال الفلسطينية وأن استمرار هذه ‏السياسات يستدعي تطبيق قرارات المجلس المركزي."‏

معضلة الخطاب السياسي الفلسطيني..
ومن مطالعة تقرير "وفا" نجد أن الإعلام الفلسطيني أو ربما الخطاب السياسي الفلسطيني لا يزال ‏يعاني من مرض مزمن، يتمحور في أنه يتحدث دائما عما يقوله الجانب الفلسطيني سواء في ‏المفاوضات أو في اللقاءات الرسمية المتعلقة بالمفاوضات دون أن يذكر شيئا ً عما قاله الطرف ‏الآخر ردا ً على ما يقوله الجانب الفلسطيني.‏

فلا شك في أن الرئيس عباس قال لوزير الخارجية الأمريكي بلينكن كل ما نسب إليه على لسان ‏الوكالة ولكن الوكالة لم تذكر ولو كلمة واحدة عما قاله بلينكن سواء في بداية المكالمة أو ردا ً ‏على ما قاله الرئيس.‏

وإنصافا ً للحقيقة فإن كل التقارير والتحليلات السياسية والتصريحات والرسائل الأمريكية تؤكد ‏بأن الفلسطينيين مغيبين عن جوهر برنامج الزيارة وأن اللقاء الذي سيعقده الرئيس بايدن من ‏الرئيس عباس في بيت لحم ليس أكثر من لقاء مجاملة ربما تتخللها بعض المسكنات، وربما يُراد ‏توظيف أسم بيت لحم لدى اليمين المسيحي الأمريكي في الحملة الانتخابية لانتخابات نصف ‏الكونغرس التي ستُجرى في أواسط تشرين الثاني/ نوفمبر القادم وأن زيارة بايدن هي لإسرائيل وللشعب ‏الإسرائيلي حسب قول بايدن نفسه وذلك لتكريس الهيمنة الإسرائيلية في الإقليم في سياق السعي ‏لتعزيز موقف الحزب الديمقراطي في تلك الانتخابات.‏

التاريخ يعيد نفسه والغباء يراوح مكانه..
وفي جميع الأحوال فإننا على مستوى الإقليم نعيش الأيام التي سبقت الحرب العالمية الأولى حيث ‏تم تجنيد العرب آنذاك للدخول في الحرب ضد الدولة العثمانية بعد بيعهم الوعود الكاذبة، وعندما ‏وضعت الحرب أوزارها وبدأ تقاسم التركة العثمانية أخل الغرب بوعودهم للعرب وبدأت المرحلة ‏التنفيذية لإقامة الكيان الصهيوني على أرض فلسطين بدءا ً بوضع وعد بلفور موضع التنفيذ من ‏خلال آلية الانتداب البريطاني وانتهاءً بإقامة إسرائيل.‏

واليوم نعيش المرحلة الأولى من الحرب العالمية الثالثة والتي تتم الآن من خلال "الحرب ‏بالوكالة" ‏proxy war‏ على أرض أوكرانيا. فالحرب هناك ليست حرب الشعب الأوكراني وإنما ‏هي حرب بين أمريكا وأوروبا من جهة وروسيا بوتين التي تحاول إعادة بناء الاتحاد السوفياتي ‏من جهة أخرى. وزيارة بايدن للمنطقة هي لتشكيل حلف أمني شرق أوسطي هو في الظاهر ضد ‏إيران ولكنه في الحقيقة ضد روسيا لاستخدامه في اللحظة التي تتحول فيها إيران الى رئة تتنفس ‏من خلالها روسيا حين يشتد من حولها الخناق والحصار.

هذا هو الهدف الاستراتيجي من زيارة بايدن وأما الهدف المرحلي فهو الضغط على دول مجلس ‏التعاون الخليجي لفتح أراضيها وأجوائها ومرافقها أم منظومة الأمن الإسرائيلي بكل مكوناتها ‏خدمة للحلف آنف الذكر، ولكي تقوم أيضا ً بتكثيف انتاجها من النفط للتعويض عن نقص النفط ‏والغاز الروسي لضرب الاقتصاد الروسي باعتباره أهم مقومات القوة الروسية.

وهكذا وللأسف الشديد فإن التاريخ يعيد نفسه والغباء العربي يراوح مكانه بعد أكثر من قرن من ‏الزمن.‏

والسؤال: الى أين؟
نحن نواجه حالة من الجمود السياسي في إسرائيل نتيجة هروب قيادتها الى اجراء انتخابات في ‏أواخر العام تمتد مضاعفاتها شهورا من العام القادم لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة ستكون أسوأ ‏من حكومة بينيت – لبيد المنتهية ولايتها، وعندما تتشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة في العام ‏القادم ستحتاج الى شهور لتستقر وعندها ستكون أمريكا على بعد عام من الانتخابات الرئاسية ‏المقرر اجراؤها يوم الثلاثاء الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2024 وهكذا سندخل في جمود آخر بسبب ‏الانتظار لنتائج الانتخابات الأمريكية كما تعودنا منذ احتلال عام 1967. كل هذا بالتوازي مع ‏حرب عالمية ثالثة تدور رحاها ولا أحد يستطيع اليوم أن يعرف أين سيكون العالم بأسره في العام ‏القادم.‏

ما أريد أن أقوله هو أن علينا أن نتحرر من وهم الجلوس على رصيف الانتظار لأمريكا وأن ‏نأخذ أمرنا بأيدينا. وهذا يتطلب أولا ً وقبل كل شيء إعادة ترتيب البيت الداخلي من خلال ‏انتفاضة سياسية داخلية تعيد بناء كل المؤسسات الرسمية وعلى أسس الشرعية الديمقراطية ‏الانتخابية. وإذا لم نفعل ذلك، وأغلب الظن وللأسف الشديد أن المعوقات الداخلية المتنفذة لن ‏ستسمح بذلك لأن مشكلة شعبنا على مدى تاريخه مع الصراع الصهيوني على أرض فلسطين هي ‏في قيادته وليست فيه، فإن المستقبل قاتم مظلم ومع ذلك فإن شعبنا بطبيعته عصي على الاندثار ‏وعنده مناعة طبيعية ضد الاستسلام للأمر الواقع، وعندها سوف "يمسح اللوح ويبدأ من جديد!"‏

* الكاتب وزير سابق ومحرر مجلة "فلسطين- إسرائيل" الفصلية الصادرة بالإنجليزية- القدس. - ziad@abuzayyad.net



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

9 اّب 2022   قبل أن تجف دماء الشهداء في غزة ونابلس..! - بقلم: وليد العوض


9 اّب 2022   وقفة لتقييم نتائج العدوان الإسرائيلي..! - بقلم: هاني المصري


8 اّب 2022   احتكار الإسلاموية ورحابة الاسلام..! - بقلم: بكر أبوبكر

8 اّب 2022   كيف حوّل الأسرى الفلسطينيون السجون إلى مدارس؟ - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


7 اّب 2022   دروس وتوقيت الحرب الخامسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

6 اّب 2022   جعملية "الفجر الصادق" ومعضلة غزة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم



6 اّب 2022   اسرائيل اعلنت الحرب على اسرائيل..! - بقلم: عمر حلمي الغول



5 اّب 2022   زعيمان خالدان..! - بقلم: عمر حلمي الغول






11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





7 اّب 2022   إحنا بالأمل عايشين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2022   لا تنتظر من يسعفك..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية