21 September 2022   If not two states, then what? - By: Dr. Gershon Baskin





25 August 2022   Israel must become the state for all its citizens - By: Dr. Gershon Baskin


17 August 2022   Gaza could be the next Singapore - By: Dr. Gershon Baskin



10 August 2022   Without peace, the Gaza situation will only worsen - By: Dr. Gershon Baskin
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 اّب 2022

القنوات الإخبارية المحافظة المتشددة تحطم فضيلة حرية التعبير


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تنتهك وسائل الإعلام اليمينية، بما في ذلك “فوكس نيوز” (Fox News) و“أخبار أمريكا الموحدة” (OAN) و“نيوز ماكس” (Newsmax) و”الإذاعة الحوارية” (Talk Radio) بشكل صارخ الحق في حرية التعبير وتتسبب في ضرر عميق، إن لم يكن ضررا لا يمكن إصلاحه، لبلدنا في الداخل والخارج. لقد انخرطت جميعها في هذه الممارسات المتعمدة لنشر المعلومات المضللة السامة باسم حرية التعبير.

تصحيح الخطأ..
الضرر الذي ألحقه ترامب بهذا البلد – تقسيمه على نفسه ، وتقويض الثقة في شرعية أعرافنا ومؤسساتنا الديمقراطية، وتهديد التداول السلمي للسلطة، والترويج لأكاذيب شائنة ومدمرة تضلل عشرات الملايين من الأمريكيين، وجعل إدخال العنف في السياسة أمرا طبيعيا للأمريكيين – كل هذا وأكثر أصبح ممكنًا بفضل آلة الدعاية اليمينية التي لا هوادة فيها وهي “فوكس نيوز”. وحتى ندرك الحقيقة الكارثية المتمثلة في أن شبكة إخبارية كبرى قد تخلت عن الأخبار الحيادية بشكل فعال، وتخلت عن أي مظهر من مظاهر العمل الصحفي الموضوعي عما حدث ويحدث في الواقع، وتخلت عن أي إخلاص للحقائق التي يمكن أن يتفق عليها جميع الأشخاص العقلاء، فلن نتمكن من إقصاء أنفسنا عن الهاوية الوجودية حيث نجد أنفسنا الآن.

لاحظ توم نيكولز (Tom Nichols)، الكاتب المساهم في “ذي أتلانتيك” (The Atlantic)، أن جلسات الاستماع التي عقدت في 6 يناير/كانون الثاني كانت “حاسمة وكان يفترض على كل أمريكي أن يشاهدها”، لكنه أضاف أن “الواقع البديل الذي يعيش فيه حوالي أربعين في المائة منا لن يتم انتهاكه أبدًا بالحقائق الفعلية. ” وتتحمل فوكس نيوز، أكثر من أي مؤسسة إعلامية أخرى، المسؤولية عن هذا الوضع الكئيب.

ومن خلال الإستمرار في الدفاع عن ترامب وأتباعه، أو التقليل من شأن أحداث 6 يناير/ كانون الثاني أو تجاهلها ببساطة وما أدى إلى ذلك، فإن “فوكس نيوز” تضغط على جمهوريتنا بشكل أقرب إلى حل الذات والاستبداد. لا يتعلق الأمر فقط بالجمهوريين مقابل الديمقراطيين. إنه يتعلق بنوع النظام الذي سنعيش في ظله: هل سنخسر سيادة القانون ونغرق في مستنقع الفاشية الجديدة والتطرف اليميني، حيث حلت الدعاية محل التحليل القائم على الأدلة؛ أو ما إذا كنا سندين العنف السياسي والديماغوجية وعبادة الشخصية، ونصر على أن يحافظ موظفونا العموميون على يمين المنصب ويلتزمون بمعاييرنا الديمقراطية وأحكام محاكمنا ونتائج انتخاباتنا.

أنظر مثلا إلى الجبن الأخلاقي لمضيف قناة فوكس نيوز “شون هانيتي” (Sean Hannity)، الذي تبادل الرسائل النصية مع السكرتيرة الصحفية لترامب “كايلي ماكناني” (Kayleigh McEnany) بعد يوم من أعمال الشغب، حيث حث هانيتي على “عدم المزيد من المجانين” و“عدم الحديث عن الانتخابات المسروقة” – وفي 10 كانون الثاني (يناير) أرسل رسالة نصية إلى رئيس موظفي البيت الأبيض السابق مارك ميدوز، كتب هانيتي أن “[ترامب] لا يمكنه ذكر الانتخابات مرة أخرى. أو في أي وقت مستقبلا. لم تكن لي مكالمة جيدة معه اليوم. والأسوأ من ذلك، لست متأكدًا مما بقي لأفعله أو أقوله …”. ومع ذلك، لا يزال بإمكان هانيتي استبعاد اللجنة المختارة التي تحقق في هجوم 6 يناير/ كانون الثاني باعتبارها منخرطة في” ما هو الأكثر رتابة، والأكثر مللًا … جمع التبرعات للديمقراطيين”.

إن الضرر المعنوي الذي تسببه فوكس نيوز لأمريكا يتجاوز في الواقع أحداث 6 يناير/ كانون الثاني، بل ويتجاوز ترامب: تعمل مجموعة فوكس نيوز في أوقات الذروة – والتي تضم تاكر كارلسون ولورا إنغراهام – على تخفيف العبء عن الرأي العام الأمريكي، والاهتمام برفاهية من هم أقل حظًا، والالتزام بشيء أعلى وأكثر قيمة من الولاء الحزبي. “ماذا لو تطرقنا للبطالة؟” اقترح إنغراهام خلال مقابلة العام الماضي، “الجوع شيء قوي جدًا.”

تشكل “فوكس نيوز” (Fox News) و“أخبار أمريكا الموحدة” One America News (OAN) و”نيوز ماكس” (Newsmax) والإذاعة الحوارية ”Talk Radio“ نظامًا إعلاميًا يمينيًا. وكفريق بحثي مقره جامعة هارفارد لاحظ: “هذه تعزز الرسالة وتوفر للرئيس برنامجا وتهمش أو تهاجم هؤلاء القادة الجمهوريين أو أي شخصيات إعلامية محافظة تصر على عدم وجود دليل على انتشار تزوير الإنتخابات …”

يحدد الفيلسوف الفرنسي جاك إلول (Jacques Ellul) في دراسته الكلاسيكية الحالية ، “الدعاية” (Propaganda) ، الأساليب المحددة التي يستخدمها دعاة الدعاية الحديثة لتوحيد “كتلة من الأفراد … من خلال التلاعب النفسي … لتوحيد سلوك أعضائها وفقًا لنمط معيّن…” لتشكيل تصورات الناس وآرائهم ومشاعرهم. وتشمل هذه الأساليب والتقنيات “العرض الانتقائي للحقائق؛ الاستخدام المتعمد للأكاذيب؛ نشر الشائعات. القيام بوصف الجماعات والأفراد من خلال التنميط والتلميحات؛ التذرع بالتحيز والخوف والكراهية بين الجماهير؛ والتكرار المستمر للأساطير الثقافية المليئة بالعاطفة والشعارات المثيرة للانقسام”.

قد نضيف أيضًا استخدام اللغة المحملة، والتلويح بالرايات، ومناشدة السلطة، والشعارات والكليشيهات. ويؤكد فريق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا – الذي يقوم بتحليل تقنيات الدعاية في الأخبار – على استخدام المغالطات المنطقية – مثل الحجج الوهمية التافهة (تحريف موقف الآخر)، “والرنجة الحمراء” (تقديم ما ليس له علاقة بالموضوع)، والانقسام الكاذب (تقديم بديلين كاحتمالات فقط ) و“الماذاعنيّة” (Whataboutism) وهو “تكتيك تحويلي لتجنب معالجة قضية مباشرة”.

ويجدر النظر عن كثب في ما هو مفهوم “الماذاعنيّة” (Whataboutism) لأنه أصبح منتشرًا في كل مكان بين الجمهوريين – ربما لا يكون هذا مفاجئًا نظرًا لأنه بالتأكيد “المراوغة المفضلة لدى ترامب”. إنها إحدى القواعد الأساسية التي يعمل بها: عندما يتم انتقادك، قل إن شخصًا آخر أسوأ. في مقابلة مع ترامب، صرح بيل أورايلي بالحقيقة الواضحة وهي أن “بوتين قاتل”. ومن يستطيع أن ينسى رد ترامب على ذلك وهو: “هناك الكثير من القتلة. لديك الكثير من القتلة. هل تعتقد أن بلدنا بريء للغاية؟” هذه هي الماذاعنيّة أو “الواتابية” الكلاسيكية. وهذا بالطبع أيضًا في جميع أنحاء قائمة “فوكس نيوز” (Fox News) الأكثر شهرة.

على سبيل المثال، عندما شجب بايدن التمرد ووصفه بأنه “أسوأ هجوم على ديمقراطيتنا منذ الحرب الأهلية”، كان رد تاكر كارلسون “حقًا؟ أسوأ هجوم على ديمقراطيتنا منذ 160 عاما؟ ماذا عن قانون الهجرة لعام 1965؟“. يشير كارلسون إلى مشروع قانون عام 1965 الذي يحظر التمييز العنصري بشكل فعال: لذلك، من خلال منطقه الباطل، فإن القانون الشرعي المناهض للعنصرية يشكل إهانة للديمقراطية أكبر من محاولة الإطاحة بانتخابات حرة ونزيهة.

ولحسن الحظ، بدأنا نرى بعض شركات الاتصالات تستيقظ على الضرر الذي تسببه آلات الدعاية اليمينية لثقافتنا ومعتقداتنا وخطابنا السياسي. تكتشف المنظمات الإعلامية اليمينية الثلاث المذكورة أعلاه أنه قد يكون هناك بالفعل ثمن باهظ لنشر المعلومات المضللة والدعاية ذات الوجه الأصلف بشكل منهجي: فقد تعرضوا جميعًا لدعاوى قضائية بمليارات الدولارات من قبل “آلات دومينيون للتصويت” (Dominion Voting Machines) التي تتهمهم بـ “نشر نظريات المؤامرة بأنها زورت الانتخابات الرئاسية ضد دونالد ترامب وحرفت النتائج لصالح الرئيس الحالي جو بايدن“، وفقًا لمجلة نيوزويك.

وفي ضربة أخرى لأساتذة ناشري الأخبار المزيفة ، ستتوقف “فريزون” (Verizon) عن نقل “أخبار أمريكا الموحدة” (One America News) على خدمة “فيوس” Fios التلفزيونية اعتبارًا من يوم السبت. هذه القناة الإخبارية المذكورة تنشر أكثر الأكاذيب غرابة حول شرعية انتخابات عام 2020. وسبق قرار”فريزون” Verizon بإسقاط “أخبار أمريكا الموحدة”(OAN) قرار(AT&T) السابق في أبريل بالتخلي عن (OAN). وستؤدي قرارات الشركتين المذكورتين بلا شك إلى خسائر مالية جسيمة للشبكة، وهو ما هو مستحقّ منذ أمد طويل نظرًا للضرر الذي لا يوصف الذي تسببا فيه لبلدنا.

إن ما فعلته فيريزون وAT&T مثير للإعجاب. حان الوقت الآن لهم وللعديد من شركات النقل الأخرى مثل Comcast وSpectrum وDirecTV للتفكير في إسقاط الجاني الأكبر على الإطلاق – وهي القناة الإعلامية الوهمية والمتلاعبة “فوكس نيوز”. وهذا من شأنه أن يبعث برسالة واضحة لجميع وسائل الإعلام اليمينية بأنها لن تكون بعد الآن ناشرة للأخبار الكاذبة والدعاية السامة التي تستقطب الجمهور وتغرس الكراهية وعدم الثقة وتعزز نظريات المؤامرة، كل ذلك باسم حرية التعبير ، بغض النظر عن الضرر المروع الذي تسببه.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


1 تشرين أول 2022   السلطة الفلسطينية بين الدولة والفوضى..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

1 تشرين أول 2022   أثر الثقافات وملكة بريطانيا..! - بقلم: بكر أبوبكر

30 أيلول 2022   لبيد ودولة اللادولة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

30 أيلول 2022   هل تحتاج القدس لقيادة شعبية علنية؟ - بقلم: راسم عبيدات



30 أيلول 2022   أخيرا صمت صوت الفتنة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

29 أيلول 2022   ماذا يجري في أميركا؟ - بقلم: د. سنية الحسيني

29 أيلول 2022   جنين وخطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول


28 أيلول 2022   جو بايدن والإعلان العالمي لحقوق الإنسان..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


28 أيلول 2022   خطاب الرئيس ثانية، وفي 10 أسئلة وأجوبة..! - بقلم: بكر أبوبكر

28 أيلول 2022   (لابيدستان) وحل الدولتين..! - بقلم: توفيق أبو شومر






11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


1 تشرين أول 2022   لماذا تعتبر إيران عدوًا؟ كتاب للدكتور إبراهيم عباس - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


30 أيلول 2022   أنتَ الآن حيٌ وحيٌ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

29 أيلول 2022   الشعور بالنقص لا يعوضه حذاء غالي الثمن..! - بقلم: وفاء عمران محامدة

29 أيلول 2022   حادثٌ عرَضيّ مؤسف..! - بقلم: فراس حج محمد


28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية