21 September 2022   If not two states, then what? - By: Dr. Gershon Baskin





25 August 2022   Israel must become the state for all its citizens - By: Dr. Gershon Baskin


17 August 2022   Gaza could be the next Singapore - By: Dr. Gershon Baskin



10 August 2022   Without peace, the Gaza situation will only worsen - By: Dr. Gershon Baskin
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 اّب 2022

خلفيات تضخيم نتائج الحرب..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من حق كل طرف في معادلات الصراع ان يبرز جوانب تفوقه وانجازاته في المعارك التي يخوضها ضد الخصوم او الأعداء. لكن غالبا ما تقع بعض الدول والقوى في المبالغة بنتائج صراعها مع الاخرين لتحقيق اهداف داخلية وخارجية، او للتغطية على نقاط ضعف او عجز في الذات، وايضا لارسال رسائل للمجتمع والاقليم ان كانت طبيعة الصراع مع قوى خارجية. وعادة في جلسات تقدير الموقف قبل هذه المعركة او ذلك الصراع او تلك المنافسة وبعدها، تكون المكاشفة اقرب للدقة وتبتعد لحد بعيد الجهات المكلفة بالتقييم عن البيانات والرسائل الموجهة للمجتمع والخارج على حد سواء.

واذا ما توقفنا أمام حرب إسرائيل الخامسة على قطاع غزة يوم الجمعة الموافق الخامس من اب/ أغسطس الحالي، نلاحظ ان تصريحات ومواقف جنرالات الجيش الإسرائيلي وخاصة بيني غانتس، وزير الحرب وافيف كوخافي، رئيس الأركان وغيرهم من قادة أجهزة الامن والمنطقة الجنوبية والقيادة السياسية الرسمية ممثلة برئيس الحكومة البديل، يئير لبيد، بالإضافة الى المحللين والمعلقين الإعلاميين والعسكريين الإسرائيليين، مالت جميعها الى التناغم في مجمل الاستنتاجات، التي كانت ذات طابع استعراضي، كما لجأت لتضخيم نتائج النجاح في الحرب الخامسة على قطاع غزة الأخيرة؛ وتعميم النجاح على اذرع واقسام وحدات الجيش والامن بشقيه الاستخباراتي والسيبراني الرقمي، وطبلوا وزمروا لتطور القبة الحديدية. وفي ذات الوقت أظهروا رد ذراع حركة الجهاد/ سرايا القدس بالضعيف والمحدود، الذي لم يؤثر على المجتمع الإسرائيلي حسب تقييم الهيئات العسكرية والسياسية الاسرائيلية.

ولتبيان فقر حال وسطحية وسذاجة التقييم الاسرائيلي نورد بعض عوامل الخلل في معادلة الصراع: أولا إسرائيل استخدمت كل اقسام جيشها وأجهزتها الامنية المتفوقة على العديد من جيوش المنطقة العربية وعلى مستوى الإقليم، والتي يزيد عددها عن ربع مليون جندي وضابط؛ ثانيا لا يجوز عمل مقارنة او مقاربة بين الجيش وأجهزة الامن الإسرائيلية وسرايا القدس لا من حيث العدد، ولا من حيث العتاد. فالجيش يملك منظومة عسكرية امنية متطورة جدا من السلاح النووي الى الأسلحة الكلاسيكية القديمة والحديثة برا وبحرا وجوا، في حين لا يزيد عدد السرايا في احسن الأحوال عن 15 عشر الفا، واسلحتها بدائية ومحدودة الإمكانيات والمدى والقوة التفجيرية، وبالتالي مبدأ التقييم معدوم، ولا أساس علمي له؛ ثالثا حركة الجهاد بما فيها السرايا جزء من المجتمع الفلسطيني المقيم في قطاع غزة المحاصر، والضيق الذي لا تزيد مساحته عن 362 كيلو متر مربع، وبالتالي حدود المناورة مفقودة نهائيا؛ رابعا المجتمع الإسرائيلي الاستعماري بكل مكوناته موالاة ومعارضة وقف خلف قيادة الجيش والحكومة في حربها الاجرامية ضد أبناء الشعب الفلسطيني في محافظات الجنوب، في حين ان حركة الجهاد وسراياها تركت وحيدة في الميدان، والتزمت حركة حماس وكتائب القسام منطق الحياد تنفيذا للاتفاق غير المعلن مع إسرائيل، واكتفت بالصراخ الإعلامي الديماغوجي، الذي لم يفد حركة الجهاد. ومع ذلك قاتلت لوحدها لثلاث أيام كاملة، رغم الضربة الموجعة التي تلقتها من اللحظة الأولى لاعلان الحرب.

اذاً ما خلفية الضجيج الإعلامي الإسرائيلي الرسمي وغير الرسمي، ولماذا التلميع للجيش والمؤسسة الأمنية، وفق ما اعتقد ان هناك عدد من العوامل: منها أولا، هناك ازمة ثقة في أوساط الجيش بقدرة قواته على تحقيق أي نصر. لا سيما وان هناك تراجعا في قدرات القوات حسب تصريح العديد من القادة الميدانيين الإسرائيليين؛ ثانيا تراجع مكانة الأجهزة الأمنية من جهة، ولابراز دورها لمنحها ثقل وحضور في المشهد العربي الرسمي والإقليمي والدولي؛ ثالثا بهدف رفع الروح المعنوية في أوساط المجتمع الإسرائيلي، الذي يعاني من ازمة ثقة بالمنظومة العسكرية والسياسية الإسرائيلية؛ رابعا لتعزيز حضور أحزاب الائتلاف الحاكم في الشارع الإسرائيلي عشية الانتخابات البرلمانية القادمة وخاصة حزب رئيس الحكومة لبيد، وحزب وزير الحرب غانتس، وفي الوقت نفسه لاضعاف نتنياهو وقوى المعارضة عموما؛ خامسا لتوجيه رسائل للقوى الفلسطينية والعربية ذات الصلة بالصراع، بان يد الجيش والمؤسسة الأمنية الإسرائيلية طويلة، ويمكنها ان تصل أي مسؤول والمواقع المختلفة.. وغيرها.

بالنتيجة المنطقة والعلمية التقييم الإسرائيلي للحرب عكس ضعفا، وافلاسا، وعجزا على الصعد المختلفة. لانه لا يجوز ان يجري أي مقاربة مع حركة الجهاد، ومع ذلك تمكنت أسلحة الجهاد البدائية من اختراق القبة الحديدية واحداث بعض الخسائر البشرية والمادية، بالإضافة للخسائر الاقتصادية والسياحية والاجتماعية قدرت اوليا بما يزيد على النصف مليار دولار أميركي دون ادراج حساب الخسائر في العتاد الحربي، وهناك خسائر لم يتم تحديدها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، الاضرار التي وقعت في المستعمرات المحاذية لقطاع غزة والنقب وعسقلان. بالتالي بكل المعايير يمكن الجزم ان القراصنة الإسرائيليين، هم من خسر المعركة، رغم الفارق في نوعية وحجم  السلاح والعتاد المستخدم في الحرب وأيضا في كثافة النيران وعدد الأهداف التي تم استهدافها ..الخ.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


1 تشرين أول 2022   السلطة الفلسطينية بين الدولة والفوضى..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

1 تشرين أول 2022   أثر الثقافات وملكة بريطانيا..! - بقلم: بكر أبوبكر

30 أيلول 2022   لبيد ودولة اللادولة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

30 أيلول 2022   هل تحتاج القدس لقيادة شعبية علنية؟ - بقلم: راسم عبيدات



30 أيلول 2022   أخيرا صمت صوت الفتنة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

29 أيلول 2022   ماذا يجري في أميركا؟ - بقلم: د. سنية الحسيني

29 أيلول 2022   جنين وخطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول


28 أيلول 2022   جو بايدن والإعلان العالمي لحقوق الإنسان..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


28 أيلول 2022   خطاب الرئيس ثانية، وفي 10 أسئلة وأجوبة..! - بقلم: بكر أبوبكر

28 أيلول 2022   (لابيدستان) وحل الدولتين..! - بقلم: توفيق أبو شومر






11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


1 تشرين أول 2022   لماذا تعتبر إيران عدوًا؟ كتاب للدكتور إبراهيم عباس - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


30 أيلول 2022   أنتَ الآن حيٌ وحيٌ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

29 أيلول 2022   الشعور بالنقص لا يعوضه حذاء غالي الثمن..! - بقلم: وفاء عمران محامدة

29 أيلول 2022   حادثٌ عرَضيّ مؤسف..! - بقلم: فراس حج محمد


28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية