12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 تموز 2016

أربعون عاماً على المجزرة: مخيم تل الزعتر يقاوم التغييب
(الحلقة الأولى)

بقلم: بسام الكعبي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فَقَد اللاجئ محمد إبراهيم عبد الله الصوالحة (أبو أيمن)  يوم 27 تموز 1976، قبل أربعين عاماً بالضبط، كل أفراد أسرته المكونة من زوجة حامل ونجليه الصغيرين أيمن (4 سنوات) ومروان (سنة ونصف)؛ في قصف وحشي للقوات الانعزالية اليمينية اللبنانية، استهدف ملجأ في حي الدكوانة اللبناني الملاصق للمخيم، عندما فر إليه مجموعة من الأطفال والنساء والشيوخ هرباً من القذائف الكثيفة التي تحرق كل زاوية في مخيم تل الزعتر؛ الواقع على مسافة سبعة كيلو مترات شرقي بيروت.

نجا أبو أيمن من موت محقق لأنه كان ينفذ مهمة مستعجلة في بيروت، تقتضي وضع اللمسات الأخيرة على تأسيس مصنع جلد ودباغة في تل الزعتر؛ لصالح مؤسسة صامد الفلسطينية التي كان ينشط معها، بغرض تشغيل مجموعة من عمال المخيم، وتوفير الاحتياجات الأساسية لعائلاتهم.

عَلمَ أبو أيمن بأمر المجزرة التي راح ضحيتها زوجته الشابة ونجليه الصغيرين، وأكثر من 150 لاجئاً من الأطفال والنساء والشيوخ في الملجأ المدمر، ولم يتمكن من وصول المخيم تحت قذائف مدافع لا ترحم اللاجئين، وطرق تكتظ بحواجز المليشيات اليمينية، وتقطع كل سبيل للوصول إلى تل الزعتر، وقد تزايدت مع ظهور حركة انشقاق واسعة في الجيش اللبناني قادها العميد عزيز الأحدب قائد المنطقة العسكرية في بيروت مساء 11 آذار 1976.

قطع طرق..
 وصف الأحدب حركته "بالاصلاحية" وترمي لانقاذ الجيش الآخذ بالتصدع عقب قيام الملازم أحمد الخطيب صباح 21 كانون ثاني1976 بالإعلان عن (جيش لبنان العربي) وتَمَرد على قيادة الجيش، وهاجم الثكنات العسكرية، واجتاح معظمها بدعم الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية، وبفضل حركته العروبية أسهم الخطيب ورفاقه في تغيير عقيدة الجيش في لبنان. إنتهى الأمر بالملازم الخطيب سجيناً سياسياً في معتقلات النظام السوري أواخر 1976، بعد مواجهات عنيفة مع قوات الرئيس السابق حافظ الأسد في البقاع وبحمدون. حكم بالاعدام لكن وساطة بغداد وطرابلس الغرب والقاهرة حررته من حبل المشنقة. قضى سنتين في السجن قبل الافراج عنه، وفشل سنة 1992 في الانتخابات البرلمانية لأنه رفض التحالف مع أية كتلة، ولم يحالفه الحظ بخطف مقعد نيابي عن إقليم الخروب. عاش في عزلة حتى خروج القوات السورية من لبنان سنة2005 ليقترب من تيار سعد الحريري، ورحل بصمت يوم 8 شباط 2014 عن 64 عاماً بعد عقود من التغييب لدوره اللامع في الجيش اللبناني.

طَلب الأحدب عبر بلاغ عسكري متلّفز من رئيس الجمهورية سليمان فرنجية الاستقالة تمهيداً لانتخابات رئيس جديد خلال عشرة أيام. إلتزم قائد الجيش حنا سعيد الصمت، فيما أقدمت ميليشيات الجبهة اللبنانية الانعزالية على احتلال ثكنة الفياضية، وأعلن العقيد أنطوان بركات ولاءه للرئيس فرنجية بتأسيس (جيش الشرعية) في حين شكل العقيد أنطوان لحد تجمعاً عسكرياً في ثكنة صربا، وآخر في زحلة بقيادة المقدم إبراهيم طنوس.

طائر الرعد..
 في هذه الأجواء المتوترة حول تل الزعتر والمخيمات، واجه أبو أيمن عبد الله ظروف مذبحة عائلته وانقطاع الطريق للوصول إلى فقراء المخيم وتأمين احتياجاتهم الضرورية، لكنه لم ييأس، وتماسك مؤمناً بقدر الفلسطيني اللاجئ، وقرر إعادة بناء أسرة جديدة من أجل ضمان حقها في العودة إلى الوطن الجريح. تزوج للمرة الثانية سنة 1979 عقب المذبحة بثلاث سنوات، وغادر بعد العدوان الإسرائيلي الذي استهدف لبنان مطلع حزيران 1982 إلى العاصمة الألمانية برلين، وقد أنجب ثلاثة أبناء أطلق على أكبرهم إسم أيمن تيمناً بشقيقه الشهيد، وثماني بنات.

واظبت أصغرهن سارة طوال دراستها الثانوية في برلين قبل خمس سنوات على زيارة رام الله، عبر تبادل ثقافي بين مدرستها الألمانية ومدرسة الرجاء اللوثرية. كانت تصر دوماً على أنها سارة الزعتر بدموع  تجتاحها كلما عادت في نهاية الصيف إلى برلين: "كل الطلاب يعودون إلى أوطانهم لماذا أغادر وطني وحدي؟! أنا لستُ ألمانية أنا فلسطينية". كانت تتفجر بدموع الحزن والغضب والحنين لوطن يستولي على قلبها وعقلها، وتحجب حزنها خلف زجاج داكن لحافلة تستعد للانطلاق إلى مطار اللد في طريق عودتها إلى المنفى في ألمانيا. مراراً استضافت ابنتي نادين زميلتها الطالبة سارة عبد الله في البيت، وتطورت علاقة صداقة متينة بينهما، عبدت الطريق إلى صداقة أسرية مع عائلة عبد الله الطيبة عبر تبادل مكالمات هاتفية في المناسبات المتعددة.

وعبر الهاتف، استعدتُ منذ أيام مع الصديق أبو أيمن (64سنة) من بيته في برلين، رحلة شقاء لاجئي تل الزعتر عقب نكبة 1948 واستقرارهم في المخيم، وكيفية وصول عائلته المهجرة إلى المخيم  سنة 1949 والاستقرار فيه، وإستعاد عبر سماعة الهاتف من المنفى الألماني  وقائع التهجير، وسوء الحظ، والمجازر البشعة، واللجوء الانساني في ألمانيا.

لجوء  يفتح شهية الاستغلال..
هاجر إبراهيم عبد الله الصوالحة، والد أبو أيمن، وأفراد عائلته من بلدة الخالصة في الجليل الأعلى شمال فلسطين باتجاه لبنان وسوريا، وإستقر معظم أفراد عائلة عبد الله في تل الزعتر، فيما توزع مهجرو الخالصة بين بلدة النبطية اللبنانية ومخيمات جنوب لبنان وبيروت ومخيم تدمر في سوريا. عاش إبراهيم في تل الزعتر منذ العام 1949 وأنجب 14 نفرأ معظمهم في المخيم. ولد محمد إبراهيم سنة 1952 في المخيم باعتباره الإبن الرابع للأسرة، وعاش في تل الزعتر وتعلم في مدارس وكالة الغوث، وتزوج سنة 1972 في مطلع شبابه قبل أن يجتاز عتبة العشرين من عمره. التحق بمؤسسة صامد، الذراع الاقتصادي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأظهر قدرات في العمل المهني في منطقة صناعية استقطبت أعداداً كبيرة من عمال فلسطين وفقراء لبنان وسوريا، ووجدوا في تل الزعتر ملاذاً آمناً للاقامة فيه والعمل في منطقة المكلس الصناعية المجاورة.

أقيم المخيم سنة 1949 تحت إسم الدكوانة وفق وثائق وكالة الغوث؛ نسبة إلى الحي اللبناني الملاصق، لكن سرعان ما تغير الإسم ليخطف تل الزعتر من معمل صناعي يعيد انتاج الزعتر ويتجاور مع تل أقيمت عليه بيوت الصفيح. أقامت المجموعة الأولى من عائلات اللاجئين التي لم تتجاوز الخمسين عائلة على أرض وقف للطائفة المارونية اللبنانية ولا تتجاوز مساحة الأرض 360 دونماً قبل أن تتمدد مع تزايد اللاجئين والفقراء. استخدم أرض الوقف الماروني الجيش البريطاني وحولها معسكراً لجنوده خلال الحرب العالمية الثانية، وفكك معداته الحربية مع نهاية الحرب الثانية سنة 1945 و"جهزها" لاستقبال لاجئي نكبة فلسطين؛ وقد ساهم الانتداب البريطاني كثيراً في إنتاج النكبة وتشريد شعب فلسطين وتدمير القرى، وإقامة كيان للمهاجرين اليهود في فلسطين..!

يلاصق تل الزعتر من جهة الشرق المنصورية وعين سعادة ودير مار روكز ومنطقة المكلس الصناعية التي تمتد أيضاً إلى جنوب المخيم  إلى جانب بلدة جسر الباشا والحازمية، ومن الغرب سن الفيل والقصر الجمهوري القديم وحرش ثابت، ويحده من الشمال بلدة الدكوانة. تضخم المخيم تدريجياً مع لجوء عائلات فلسطينية من مخيمات الرشيدية، البرج الشمالي والجنوب اللبناني، واستقطب عائلات لبنانية فقيرة من الجنوب والبقاع للعمل مع اللاجئين الفلسطينيين في منطقة المكلس الصناعية التي تمتلكها البرجوازية اللبنانية، وتستحوذ المكلس على ربع المصانع في لبنان. شكل العمل المأجور بقطاع واسع للخدمات في بيروت أيضاً تزايد عدد المقيمين في تل الزعتر لقربه من العاصمة اللبنانية، الأمر الذي بات يوفر إقامة غير مكلفة؛ لتكتمل أحزمة الفقر من فلسطينيين ولبنانيين وسوريين ومصريين حول منطقة المكلس الصناعية، وفنادق ومطاعم بيروت وخدماتها المختلفة. خضع المخيم لأجهزة الأمن اللبنانية حتى نهاية الستينات، لكن مع ظهور المقاومة الفلسطينية في الأردن ولبنان وسوريا؛ انخرط اللاجئون في فصائل المقاومة المسلحة، وأقاموا معسكرات تدريب في تل الزعتر، مثلما أقاموها في ستة عشر مخيماً في لبنان، ومجموعة من مخيمات اللاجئين في سوريا والأردن.
يتبع...

* كاتب صحفي فلسطيني- رام الله. - bfeature2000@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية